“غصن الزيتون” تواصل التقدم و”أردوغان” سنتبع استراتيجية جديدة

فريق التحرير23 فبراير 2018آخر تحديث : منذ سنتين
28378275 1796120194024311 8176127138067534466 n copy - حرية برس Horrya press
قوات الجيش السوري الحر في عملية “غصن الزيتون” – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©

حلب – حرية برس:

سيطرت قوات الجيش السوري الحر وقوات الجيش التركي ضمن معركة “غصن الزيتون” اليوم الجمعة، على قريتين وتلة غربي مدينة عفرين، بعد معارك عنيفة مع مليشيا “وحدات حماية الشعب”.

وأفاد مراسل حرية برس في ريف حلب: أن قوات الجيش الحر والجيش التركي سيطرت على قرية “بافلور” والتلة المجاورة لها، على محور ناحية جنديرس غربي مدينة عفرين، كما سيطرت على قرية “موسيكو” بناحية راجو غربي عفرين، بعد معارك عنيفة مع ميليشيا الوحدات.

وأشار مراسلنا أن قوات “غصن الزيتون” استطاعت السيطرة أمس الخميس، على عدة قرى في المنطقة في كل من “الصفراء، والرحمانية، والظاهرة العليا، والظاهرة السفلى” في ناحية الشيخ حديد غربي مدينة عفرين بعد معارك عنيفة مع ميليشيا “وحدات حماية الشعب”

وكان الجيش التركي قد استهدف بالمدفعية الثقيلة رتلاً “للقوات الشعبية” التابعة لنظام الأسد قرب بلدة الزيارة شمالي حلب، أمس الخميس، أثناء توجهها لمؤازرة المليشيات الكردية هناك.

“أدروغان” سنواصل عملية غصن الزيتون باستراتيجية جديدة بعد محاصرة مركز عفرين

وفي ذات السياق قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، “سنواصل عملية غصن الزيتون باستراتيجية جديدة بعد محاصرة مركز عفرين في أقرب وقت”،جاء ذلك في كلمة له باجتماع رؤساء أفرع حزب العدالة والتنمية في الولايات التركية بمقر الحزب بالعاصة أنقرة، اليوم الجمعة، وأكد أردوغان أنه تم تحييد ألف و873 إرهابيًا والسيطرة على مساحة تقارب 415 كلم في إطار غصن الزيتون التي اطلقها الجيش التركي ضد الإرهابيين في عفرين شمالي سوريا.

وأضاف الرئيس التركي: “سنواصل عملية غصن الزيتون باستراتيجية جديدة بعد محاصرة مركز مدينة عفرين في أقرب وقت وقطع ارتباط الإرهابيين مع الخارج”، وأعرب عن توقعه بحصول تقدم أسرع في العملية في المرحلة المقبلة بعد أن تم تطهير معظم التلات الاستراتيجية في المنطقة من الإرهابيين، وأردف بالقول ” سيمر هذا الصيف حاميًا على التنظيم الإرهابي (ب ي د/ بي كا كا) وداعميه، وسنطّهر منبج من الإرهابيين أولاً بعدها سنواصل طريقنا دون توقف إلى حين تأمين أمن شرقي الفرات بالكامل”، بحسب وكالة الأناضول التركية.

هذا ويأتي تقدم الجيش الحر في ريف عفرين بعد دخول مجموعات جديدة من مليشيات موالية لنظام الأسد، إلى منطقة عفرين لدعم مليشيا “وحدات حماية الشعب” في مواجهة عملية غصن الزيتون المتواصلة منذ 20 الشهر الماضي، بعد أن سلمت الميليشيات الكردية التابعة لما يسمى “الإدارة الذاتية” في مدينة حلب جميع الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرتها، إلى نظام الأسد، أمس الأربعاء، فيما يبدو أنه ثمن دخول مليشيات الأسد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة