الجيش الحر يعلن إنهاء تنظيم الدولة جنوب إدلب

فريق التحرير13 فبراير 2018آخر تحديث : الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 12:10 مساءً
isis militants KIBR - حرية برس Horrya press
مقاتلون من تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا – أرشيف

إدلب ـ حرية برس:

توصلت فصائل الثوار في ريف إدلب إلى اتفاق مع “تنظيم الدولة” ينص على تسليم عناصر التنظيم أنفسهم وسلاحهم والمناطق التي سيطروا عليها إلى غرفة “دحر الغزاة”.

وأفاد مراسل حرية برس في إدلب بتسليم مقاتلي تنظيم الدولة البالغ عددهم 340 عنصراً، بينهم 80 مصاب وأطفال ونساء أنفسهم لغرفة عمليات دحر الغزاة بعد وصولهم لقرية الخوين بريف ادلب الجنوبي.

وفي تصريح خاص لـ”حرية برس” قال النقيب أو حذيفة الناطق الرسمي لغرفة “دحر الغزاة” بأن الاتفاق المبدأي مع عناصر تنظيم الدولة يقضي بتسليم أنفسهم لتتم محاكمتهم بشكل عادل، والقضاء وحدة هو من يحدد مصيرهم، مشيراً أن الاتفاق جرى بشكل مباشر مع عناصر التنظيم دون تدخل طرف ثالث.

وأكد أبو حذيفة بأنه كان هناك تنسيق واضح بين عناصر تنظيم الدولة وقوات الأسد من خلال فتح الطريق لهم بالدخول إلى مناطق ريف إدلب، إضافة للمساعدة العسكرية التي قدمتها قوات الأسد للتنظيم أثناء معاركهم مع الثوار من خلال التمهيد الناري وفتح الثغرات.

بدورها أصدرت غرفة عمليات “دحر الغزاة” بياناً أعلنت فيه تمكنها من إرغام فلول عناصر تنظيم الدولة على الاستسلام وتسليم سلاحهم، بعد معارك في الأطراف الجنوبية الشرقية لمحافظة إدلب.
وأشار البيان أن عناصر التنظيم اشترطوا بأن عملية الاستسلام تكون حصراً لغرفة “دحر الغزاة” وهددت بالقتال حتى الموت في حال تدخّل الجهاز الأمني لهيئة تحرير الشام، وأوضح البيان بأن هيئة تحرير الشام تجاوبت مع الطلب وامتنعت عن التدخل أو اعتقال العناصر.
وسيطر التنظيم في الأيام الماضية على بلدتي الخوين والزرور جنوبي إدلب، بعد فتح طريق له من قبل قوات الأسد من جيب ريف حماة الشرقي.
وكانت فصائل الثوار اتهمت قبل أشهر نظام الأسد بتسهيل دخول التنظيم إلى المنطقة شرقي حماة، والتي كانت خالية من عناصره، كما أعلنت فصائل الثوار أسر العشرات من العناصر يوم أمس، بعد محاولتهم التسلل إلى منطقة ظام الخلاخيل بينهم أطفال.
رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير