احتجاجات في تلبيسة ضد مجلس محافظة حمص والحكومة المؤقتة

فريق التحرير5 فبراير 2018آخر تحديث : الأربعاء 20 يونيو 2018 - 2:00 صباحًا
z.d - حرية برس Horrya press
وقفة احتجاجية في تلبيسة ضد مجلس المحافظة – عدسة سليمان طه

تلبيسة – حرية برس:

نظمت الفعاليات المدنية في مدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي، اليوم الاثنين، وقفة احتجاجية لمقاطعة الهيئة الناخبة لمجلس مدينة حمص، بعد إعراض الحكومة المؤقتة عن تنفيذ رغبات الداخل المحرر.

وأوضح المهندس نضال دير بعلباوي رئيس المجلس المحلي لمدينة تلبيسة وريفها لـ “حرية برس”، أن تنظيم الوقفة الاحتجاجية جاء عقب إصدار بيانات رسمية من قبل “وزارة الإدارة المحلية” التابعة لـ”الحكومة المؤقتة”، مطلع شهر فبراير الجاري، تم الإعلان فيها عن أسماء الهيئة الناخبة لمجلس محافظة حمص.

وسبق ذلك إصدار وزارة الإدارة المحلية بياناً منذ نحو 6 أشهر، تضمن لائحة لتصميم الهيئة الناخبة التابعة لمجلس محافظة حمص، لافتاً أن سبب الاعتراض من قبل المجالس المحلية، وجود مناطق تابعة للنظام بريف حمص، بالإضافة لمدينة حمص الواقعة تحت سيطرة قوات الأسد، ضمن لائحة تصميم الهيئة للمشاركة في عملية انتخاب مجلس المحافظة الحرة.

مؤكداً أن هذا ما يتعارض مع مطالب الداخل، التي يتمثل أهمها بمنح ريف حمص الشمالي، ما يقارب 70% من نسبة التمثيل في الهيئة الناخبة، وذلك بحسب الواقع الحالي على الأرض، إلا أن وزارة الإدارة المحلية التابعة للحكومة المؤقتة لم تستمع لمطالب الداخل.

وأردف قائلاً : “وبناءً على ذلك اجتمعت المجالس المحلية في الريف الشمالي لـ حمص، وأصدرت في حينها بيان اعتراض على آلية التمثيل لتصميم الهيئة الناخبة لمجلس محافظة حمص”.

مشيراً أن الرد على بيان الطعن على كيفية اختيار الهيئة الناخبة، المقدم لـ محمد المذيب، في وزارة الإدارة المحلية في الحكومة المؤقتة، جاء بعد 30 يوماً، محملاً بـ “عدم التجاوب لرغبة المجالس المحلية في ريف حمص”.

وأضاف “دير بعلباوي” أن محافظ مدينة حمص “أمير إدريس”، المنتهية ولايته منذ ما يقارب العام، قام بالتواصل مع شخصيات داخل الريف الشمالي لحمص، مستخدماً الضغط على بعض المجالس من أجل قيامها بتقديم أسماء للهيئة الناخبة وترشيحها، وقد نجح في هذا في بعض المناطق، يأتي ذلك مع وجود العديد من المناطق لم تقدم أسماء مرشحة من قبلها.

إلا أن اعتماد إدريس على استقبال طلبات فردية من خارج المجالس المحلية لبلدتي الغنطو، والدار الكبيرة، مضيفاً أن مدينة تلبيسة لم تشارك بالترشيح، كما أن هناك مجالس محلية قامت بتكليفنا كمجلس مدينة تلبيسة وريفها، من أجل الترشيح.

ليتم عقب ذلك تلاعب، الحكومة المؤقتة، بالنتائج وإعادة تنصيب أمير إدريس، محافظاً لدورة جديدة بعد توليه رئاسة مجلس محافظة حمص لمدة 6 سنوات.

يذكر أن العديد من المجالس المحلية – ومنها مجلس مدينة تلبيسة – ترفض ترشيح أسماء إلى الهيئة الناخبة، وذلك لكي يكون للمكاتب التنفيذية داخل الريف المحرر دورها، بالإضافة لخلق واقع يناسب مدينة حمص والمناطق المحررة فيها، من حيث تمثيل الريف الشمالي لحمص.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير