«اسرائيل» تنفي نيّتها مهاجمة «حزب الله» في لبنان

فريق التحرير16 نوفمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
F150301IDF99 - حرية برس Horrya press
رئيس أركان جيش الاحتلال الاسرائيلي، غادي إيزنكوت، يشرف على التدريب المفاجئ للجيش الإسرائيلي في مناطق الضفة الغربية (IDF)

قال رئيس أركان جيش الاحتلال الاسرائيلي، الجنرال غادي إيزنكوت، أنه لا توجد لدى اسرائيل أي نية للمبادرة بهجوم على حزب الله في لبنان والوصول الى حرب، مؤكداً في الوقت ذاته أنه لن يقبل بوجود تهديد استراتيجي على إسرائيل. مبدياً سعادته للهدوء على جانبي الحدود، الأمر الذي استمر طيلة 11 سنة. حسب قوله.

واعتبر أن المخطط الايراني هو السيطرة على الشرق الأوسط بواسطة هلالين شيعيين الأول من إيران عبر العراق إلى سوريا ولبنان، والثاني عبر الخليج من البحرين إلى اليمن وحتى البحر الأحمر.

وأضاف خلال مقابلة مع “إيلاف”، هي الأولى مع صحيفة عربية، أن “ما يقال عن مساندة جبهة النصرة في سورية هو كلام فارغ وبين أن النصرة ومشتقاتها عدوة لاسرائيل مثل داعش. وبين أن الجيش الاسرائيلي يساعد القرويين في الجولان من ناحية طبية ويساعد الدروز كأخوة وانسانيا فقط”.

واعتبر إن خطوة استقالة الرئيس الحريري كانت مفاجئة إلا أنه تحدث عن وهن بدأ مؤخراً يصيب مؤسسات حزب الله بسبب الحرب السورية.

وأوضح أنه “بالنسبة للتحديات ففي السابق التهديد كان من جيوش لدول مثل الجيش السوري او غيره اما اليوم فهناك مناطق توتر سريعة الاشتعال مثل لبنان على يد حزب الله والضفة الغربية وغزة وسيناء وسوريا وأحداث تكتيكية محلية قد تؤدي إلى مواجهة استراتيجية واسعة”.

وقال إن “الخطر الفعلي الأكبر في المنطقة هو ايران فهي لديها ثلاث أمور مهمة تعمل عن طريقها أولا البرنامج النووي الذي تم تجميده مؤقتاً ولا توجد أي شكوك بالنسبة لنوايا إيران بالحصول على قدرات نووية. ثانياً بسط نفوذها في المناطق المختلفة وتفعيل اذرع تقوم بمهمات مثل حزب الله والحوثي والجهاد الاسلامي. وثالثاً تحاول إيران تغيير قوانين اللعبة في المنطقة عن طريق نقل الخبرات وبناء مصانع الاسلحة وتزويد الاسلحة المتطورة والاخرى والطائرات المسيرة وهم يستثمرون اموالا طائلة في الحرب وعلى المليشيات المختلفة”.

المصدرإيلاف
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة