“قسد” تعلن بدء المعركة الاخيرة ضد”داعش” في الرقة

فريق التحرير15 أكتوبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
الرقة- حرية برس:
qasaad - حرية برس Horrya press
رتل عسكري لميليشيات قوات سوريا الديمقراطية شمال سورية

أعلنت ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية”قسد” في بيان صادر عن قيادة غرفة عمليات غضب الفرات، يوم الأحد ، عن بدء معركة أخيرة ضد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في مدينة الرقة تحت اسم الشهيد “عدنان أبو أمجد”.

و تستهدف المعركة إنهاء وجود تنظيم الدولة داخل مدينة الرقة، و ذلك بعد أن نجحت جهود مجلس الرقة المدني و وجهاء و شيوخ محافظة الرقة في إجلاء المدنيين المتبقين من المدينة و ضمان استسلام ( ٢٧٥ ) من عناصر التنظيم المحليّين مع عائلاتهم، مشيرة إلى أنّ المعركة الحاسمة ستستمر حتّى السيطرة على كامل المدينة من الذين رفضوا الاستسلام، و من بينهم المقاتلين الأجانب .

و قالت قسد في بيانها : إنّه بعد سيطرتها على تسعين بالمئة من كامل مدينة الرقة منذ بدء الحملة في السادس من شهر حزيران / يونيو الفائت، و هي أحياء ” الرميلة، السكر، هشام بن عبد الملك، نزلة شحادة، المشلب، الرافقه، البياطرة، (الثكنه/ الحراميه/)، المهدي، المنصور، الرومانية، السباهية، الدرعية ، الإسكان، الحني، باب بغداد، الطيار، الكهرباء، البو سرايا، الجامع القديم، البتاني (البرازي)، النهضة “ تدور المعارك حالياً في المساحة المتبقية و التي تتضمن الأحياء التالية : “ الأكراد، القطار ، حي البريد (الحرية)، السخاني، البدو، الأندلس، المطحنة “ بحسب البيان .

و في وقت سابق اليوم قال مصطفى بالي، المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية: ” إنّ مجموعة من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية غادروا مدينة الرقة السورية خلال ليل السبت مصطحبين معهم مدنيين لاستخدامهم دروعاً بشرية، و هي الدفعة الأخيرة من المقاتلين الذين وافقوا على الرحيل، بينما القتال متواصل ضد فلول المقاتلين في المدينة .

و أضاف : أنّ مقاتلي التنظيم رفضوا إطلاق سراح المدنيين بمجرد مغادرتهم للمدينة بموجب الاتفاق لكنهم أرادوا إبقاء المدنيين معهم حتى يصلوا إلى مقصدهم لضمان سلامتهم . و ذكر بالي أنّ القافلة لم تكن تضم أيّ مقاتلين أجانب لكن مسؤول في مجلس الرقة المدني عمر علوش، قال : إنّ مجموعة من المقاتلين الأجانب غادروا مع الآخرين، لكنّه لم يكشف عن عدد المقاتلين الذين تبقوا في المدينة حيث تحاصرهم قسد في جيب صغير. و كان مجلس الرقة المدني و شيوخ و عشائر الرقة قد وجّهوا نداءً إلى قوات سوريا الديمقراطية ليتم تسوية وضع من تبقى داخل المدينة من المقاتلين المحليّين وتأمين خروجهم إلى مناطق خارج المدينة بضمانتهم ، وقد وافقت القوات على ذلك .

و صرّح المتحدث باسم التحالف الدولي، الكولونيل رايان ديلون، أمس السبت، أنّ مئة عنصر من تنظيم داعش في الرقة استسلموا خلال 24 ساعة الماضية ثمّ نقلوا إلى خارج المدينة، بينما لا يسمح للمقاتلين الأجانب بمغادرة الرقة “، و تزامنت الأحداث مع تصريح وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، بأنّ التحالف الدولي ” سيقبل باستسلام عناصر التنظيم في الرقة ” .

و جرت قبل عدة أيام، مفاوضات بين قسد و داعش لإخلاء المدينة، و أكد التحالف توصله مع مجلس الرقة المدني، في بيان الثلاثاء الفائت، يقضي بتأمين ممر آمن لخروج المدنيين المتبقين في مدينة الرقة و تسليم عناصر التنظيم أنفسهم للقضاء “،  فيما نفت قسد حدوث أيّ مفاوضات، و قال نوري محمود، المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية، اليوم ” نحن نحارب داعش حتى هذه اللحظة، ليس هناك أبداً أيّ مفاوضات أو اتفاق ” .

khareta - حرية برس Horrya press
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة