الصورة اللوحة.. ملامح سوريا الجريحة في وجه إنسان

2017-09-08T21:53:02+03:00
2017-09-14T22:08:09+03:00
حكاية صورة
فريق التحرير8 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
مرام محمود
kakaji - حرية برس Horrya press
آخر صورة للمحامي عبيد آغا الكعكجي الذي قضى في غارة لطيران التحالف على منزله بالرقة

ليست لوحة نقشتها ريشة فنان بألوان وكتل وظلال… إنها صورة إنسان خطف من الحياة برهة، ريثما التقطت له هذه الصورة، ثم مضى!
ذهب بعيداً.. واختفى.. لم يبق منه سوى صورتة بوجه مدمى بالأخضر، وعينين ذاهلتين، واسمه وأشياؤه المتناثرة.. لكأنه البلاد!!

اختفى جسده النحيل وامتزج مع تراب مدينته المنهكة.. بل الشهيدة.

المحامي السوري عبيد آغا الكعكجي.. ودع مدينة الرقة مجبراً، جراء غارة غادرة من طيران التحالف ليفارق محبوبته إلى الأبد في مطلع شهر ايلول / سبتمبر من هذا العام 2017.

ذلك القاتل الحديدي!!! متى يكف عن عبثه وسفكه للدماء؟!

أليس من يقوده إنسان بشري مثلنا؟؟! أم هو كائن لا قلب ولا ضمير يسكن أحشاءه الوحشية؟!

السوري “عبيد” نتمنى من كل قلبنا أن تغمر روحك السكينة والآمان حيث أنت الآن، بعد أن أصبحا بعيدين كل البعد عن واقعنا في سوريتنا المجروحة، التي لا يفارقها ضجيج الحرب وأنين المستغيثين منذ سنين!

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة