مهربون يغرقون 56 مهاجراً غير شرعي في بحر العرب

2017-08-11T20:54:21+03:00
2017-08-12T00:56:17+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير11 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
2 - حرية برس Horrya press

نوار الشبلي – حرية برس:

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة عن غرق نحو 56 مهاجراً غير شرعياً، قبالة السواحل اليمنية خلال محاولتهم الوصل إلى دول الخليج، وذلك بعد أن أجبرهم المهربون على ترك القوارب.

وقالت منظمة الهجرة الدولية في بيان لها على موقعها الالكتروني أن موظفي المنظمة عثروا على ست جثث على الشاطئ اثنان من الذكور و 4 من الإناث، بينما لا يزال 13 مهاجراً إثيوبياً مفقودين (لم يعرف مصيرهم)”.

وذكرت المنظمة أنها قدمت المساعدة الطبیة الطارئة لـ 57 مھاجراً الیوم، کما قدمت المساعدات الغذائیة والمياه وغیرھا من المساعدات اإغاثية الطارئة للمھاجرین الباقین الذين علی قيد الحياة، مشيرةً إلى أن نحو 84 مهاجراً غادروا شاطئ شبوة قبل وصول المنظمة.

وأضافت المنظمة في بيانها بأن مايرتكبه المهربون رفع من عدد القتلى إلى 70 مهاجراً خلال اليوميين الماضيين، مشيرةً إلى أن عدد المهاجرين الذين غرقوا قبالة السواحل اليمنية وصل إلى 114 غريقاً حلال عام 2017.

وقالت عضو فريق منظمة الهجرة الدولية في عدن لينا كوسا “في الآونة الأخيرة، يدفع المهربون المهاجرين من القوارب، خوفاً من أن تعتقلهم قوات الأمن، وهذا ما حدث في اليومين الماضيين في شبوة “.

وقد أدان المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة “وليام لاسي سوينغ” في بيان المنظمة “أعمال المهربين قبالة سواحل اليمن، حيث أجبر 120 مهاجراً صومالياً وإثيوبياً على الخروج من قارب أمس، و160 مهاجراً اليوم، فيما لا يزال عدد القتلى غير معروف”.

ورأى أنه لا ينبغي أن “ننتظر مآسي كهذه لتبين لنا أنه يجب تعزيز التعاون الدولي لمكافحة تهريب البشر – ليس فقط من خلال السياسة بل من خلال العمل الحقيقي على طول طرق التهريب”، والتي وصفها بأنها غاية في الخطورة.

وطالب المجتمع الدولي بتقديم الدعم الأكبر إلى “البلدان التي تعاني من نزاعات أو أزمات مثل اليمن”، وذلك “لتعزيز تطبيق القانون وإدارة الحدود الإنسانية بهدف حماية المهاجرين الضعفاء مثل هؤلاء الأطفال الذين يبلغون من العمر 16 عاماً”، مؤكداً بأن المنظمة الدولية للهجرة “ستواصل الكفاح من أجل حماية حقوق وكرامة أجيال المستقبل من المهاجرين “.

يُذكر أن هذه الحادثة تأتي بعد يوم من حادثة مماثلة لـ120 مهاجراً، غرق خلالها نحو 60 مهاجراً قبالة السواحل اليمنية، حيث عثر موظفو المنظمة على 29 قبراً على شاطئ شبوة، إضافة إلى الجثث التي تم انتشالها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة