داعش يستعيد أحياء خسرها في الرقة وينسحب من أخرى

فريق التحرير14 يونيو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
al raqa 2 - حرية برس Horrya press
غارة لطيران التحالف على حي الرومانية شمال غرب مدينة الرقة

الرقة – حرية برس:

استعاد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” عدداً من الأحياء التي خسرها أول أمس الاثنين في مدينة الرقة بعد هجمات مضادة نفذها عناصره بدعم من عمليات تفجير انتحارية.

وافاد مراسل “حرية برس” في ريف الرقة ان عناصر تنظيم داعش تمكنوا أمس الثلاثاء من استعادة السيطرة على محاور في شارع 23 شباط وشارع سيف الدولة والمنصور وسط المدينة، وان هجمات التنظيم أجبرت عناصر “قوات سورية الديمقراطية” على التراجع من محاور قريبة من منطقة السور الأثري على أطراف حي الصناعة شرق مدينة الرقة.

وأضاف مراسلنا أن تنظيم داعش شن صباح أمس عدة هجمات بدأها بتفجير عدد من العربات المفخخة يقودها انتحاريون، قبل أن يتمكنوا من الالتفاف على عناصر “قوات سوريا الديمقراطية” ليستعيدوا عدداً من الأحياء التي كانوا خسروها ليلاً.

وأفاد مراسلنا بوقوع عدد من القتلى والمصابين في صفوف عناصر “قوات سوريا الديمقراطية”، وتم أسر عدد منهم على أيدي عناصر داعش.

وأشار مراسلنا إلى تواصل الغارات الجوية من قبل طيران التحالف الدولي على مناطق عدة من المدينة تركزت بشكل عنيف على الأحياء داخل منطقة سور الرقة ومحيط مسجد عبدالسلام العجيلي، ما أجبر عناصر تنظيم “داعش” على الانسحاب من محيط مسجد عبدالسلام العجيلي “منطقة باب بغداد” ومنطقة السكن الشبابي شمالاً، وتقدم “قوات سوريا الديمقراطية في هذه المناطق.

كما طال القصف المدفعي من قبل قوات سوريا الديمقراطية منطقة سيف الدولة وحي بريد الدرعية ومنطقة شمال السكة ومحيط حديقة البستان وشارع القوتلي في مدينة الرقة.

وفي ريف الرقة سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على قريتي الظاهر و السحل الغربي، فيما تواصل تقدمها باتجاه قرية السحل الشرقي.

كما شهد محيط  حقل الثورة النفطي جنوب مدينة الطبقة تبادلاً للاشتباكات بالأسلحة الرشاشة والقذائف المدفعية والصاروخية بين قوات الأسدو تنظيم داعش.

وأفادت حملة “الرقة تذبح بصمت” عن استشهاد 3 مدنيين هم أم وبنتيها نتيجة غارة جوية عند قصر البنات يوم أمس، كما استشهد مدنيجراء قصف طيران التحالف الذي استهدف منطقة الطب الحديث.

وفي أحدث جرائم مليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” أفادت حملة “الرقة تذبح بصمت” أن أحد عناصر المليشيا التي يهيمن عليها المقاتلون الأكراد أطلق النار على عائلة “صالح الحسين السطان” بمنطقة الحمرات، ما أدى لاستشهاد الطفل “صالح عبد الجبار الصالح السلطان”، واصابة كل من “عبد القهار صالح السلطان” وزوجة “خلف العنون”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة