النظام يتهم التحالف باستهداف مستودع مواد كيماوية في ديرالزور

2017-04-13T20:22:17+03:00
2017-04-13T20:23:00+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير13 أبريل 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
 الدولي يشن 18 غارة على «منبج» السورية 810x403  - حرية برس Horrya press

اتهم النظام السوري قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، بقتل مئات المدنيين بعد استهداف مستودع يحوي مواد كيماوية في دير الزور، في محاولة منه للتضليل والتهرب من مجزرة خان شيخون، في الوقت الذي نفت فيه واشنطن تنفيذ أي ضربات في المنطقة المذكورة.

ووفقاً لوكالة “سانا”، قالت قيادة جيش الأسد “أن طيران ما يسمى بـ “التحالف الدولي” أقدم يوم الأربعاء بين الساعة 30ر17 والساعة 50ر17 على تنفيذ ضربة جوية استهدفت مقراً لتنظيم “الدولة الاسلامية” الإرهابي يضم عدداً كبيراً من المرتزقة الأجانب في قرية حطلة شرق دير الزور تشكلت بنتيجتها سحابة بيضاء تحولت إلى صفراء تبين أنها ناجمة عن انفجار مستودع ضخم يحتوي كمية كبيرة من المواد السامة.”

وقالت إن الضربة الجوية لما يسمى “التحالف الدولي” في منطقة حطلة بدير الزور “تسببت بسقوط مئات القتلى بينهم أعداد كبيرة من المدنيين نتيجة الاختناقات الناجمة عن استنشاق المواد السامة”.

وأضافت القيادة أن “الحادثة تؤكد امتلاك التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيما “الدولة” و”جبهة النصرة” للأسلحة الكيميائية وقدرتها في الحصول عليها ونقلها وتخزينها واستخدامها بمساعدة دول معروفة في المنطقة.

من جانبه نفى التحالف الدولي المعلومات الواردة ضمن تقرير جيش الأسد، حيث قال المتحدث باسم التحالف الكولونيل جون دوريان إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لم يشن أي ضربات جوية بالمنطقة المذكورة في ذلك الوقت.

وقال في رسالة بالبريد الالكتروني إلى رويترز “الزعم السوري غير صحيح وهو على الأرجح تضليل متعمد.”

وقال بشار الأسد لوكالة الأنباء الفرنسية في مقابلة نشرت اليوم الخميس إن الهجوم بالغاز السام يوم 4 نيسان/ أبريل “مفبرك مئة في المئة”.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة