دراسة: الطريقة الشائعة لطهو الأرز خاطئة وتسبب أمراض خطيرة

صحة
فريق التحرير13 فبراير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
rice - حرية برس Horrya press

حرية برس

كشفت دراسة علمية حديثة أن الطريقة الشائعة لطهو الأرز في العالم خاطئة وتؤدي إلى أمراض خطيرة ومميتة، وذلك لاحتواء الأرز على كمية كبيرة من مادة الزرنيخ غير العضوي.

فالطريقة التي يتم فيها طهو الأرز وهي بوضعه في الماء المغلي وغسله أو عبر البخار، الأمر الذي يُعرض من يتناوله للتسمم بمادة الزرنيخ المسببة لأمراض السرطان والقلب والسكري ومشاكل في النمو.

فمن المعروف أن زراعة الأرز تتطلب غمر التربة بمياه كثيرة مما يجعلها غنية بالزرنيخ وبالتالي امتصاصه من قبل نبتة إلى حبات الأرز، حيث يحتوي الأرز على مادة الزرنيخ بحوالي 10-20 مرة أكثر من محاصيل الحبوب الأخرى، وهي مستويات مرتفعة لما يكفي بأن تسبب أضرار خطيرة في جسم الإنسان.

وقال “إندي ميهارغ” وهو أستاذ في جامعة كوينز في بلفاست البريطانية، والذي عكف على دراسة الزرنيخ منذ عقود إنه “إذا كنت تدخن واحد أو اثنين من السجائر يومياً، فالمخاطر التي ستحصل لك أقل بكثير مما لو كنت تدخن 30 أو 40 سيجارة يومياً … فتصور زيادة الخطر”.

وأعرب ميهارغ عن قلقه إزاء تأثير تناول الأرز على الرضع والأطفال بقوله “ونحن نعلم أن المستويات المنخفضة من تأثير الزرنيخ تطوير المناعة، وتأثيرها على التنمية النمو، وتأثيرها على التنمية الذكاء”.

وذكر أنه تم التوصل إلى تلك النتائج من خلال طهي الأرز بعدة طرق، حيث كانت الأولى هي استخدام نسبة مقدارين من المياه مقابل مقدار من الأرز، التي أظهرت بقاء نسبة كبيرة من الزرنيخ، والثانية استخدام خمسة مقادير من المياه مقابل مقدار واحد من الأرز ثم تخلص من المياه الزائدة قبل الطهو، والتي أظهرت انخفاض النسبة إلى النصف.

أما الطريقة الثالثة والتي نصح بها ميهارغ، وهي نقع الأرز ليلة كاملة والتخلص من الماء قبل الطهي، والتي تبين خلالها انخفاض مستوى الزرنيخ بنسبة 80٪.

ويُذكر أن نسبة إنتاج الأرز في العالم بلغت 498,5 مليون طن للعام 2016، كما بلغت نسبة المخزون إلى الاستخدام العالمي 33,5%، وفقاُ لما ذكرته منظمة الأغذية والزراعة “الفاو”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة