أرجو أن يكون كلام أردوغان هذه المرة جعجعة مع طحين.