باحث بريطاني: الثوار تسلموا شحنتي أسلحة مضادة للطيران

فريق التحرير9 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
a7338e5c-13c5-46a1-beae-ee376ff9b8fc_16x9_600x338

حرية برس

قال الباحث البريطاني في معهد الشرق الأوسط “تشارلز ليستر” إنّ المعارضة السورية “المفحوصة أمريكياً” حصلت على أسلحة من الولايات المتحدة الأمريكية، و من غرفة “موم” التي تجمع إضافة للولايات المتحدة دولًا إقليمية معنية بالشأن السوري.

وفي سلسلة تغريدات عبر حسابه في “تويتر” أضاف ليستر، المتخصص في قضايا الجماعات الجهادية في الشرق، أن المعارضة بالإضافة لحصولها على أسلحة خفيفة وقذائف هاون وقاذفات، فإنها “حصلت على صواريخ غراد بلغارية وتشيكية الصنع عيار 122 ميلمتر بالإضافة لراجمات صواريخ”.

و كشف ليستر المتخصص بقضايا الجماعات الجهادية في الشرق الأوسط وصول شحنتي صواريخ مضادة للطائرات على الأقل، من النوع الذي يحمل على الكتف، و استلمتها بالفعل الفصائل “المفحوصة أمريكيًا”.

و بخلاف الصواريخ المضادة للطائرات، فإنّ شحنات الأسلحة و الذخائر الجديدة لن تحدث فرقًا كبيرًا في موازين القوى بين قوات النظام و المعارضة، إلا أنّه يمكن التعويل على صواريخ غراد بعيدة المدى، لاستهداف المطارات التي تقلع منها الطائرات الحربية.

ويقصد بـ “المفحوصة”، الفصائل التي درستها دول أصدقاء سوريا، وصنفتها بأنها “معتدلة”، الاسم الذي يطلقه أيضاً تنظيم “الدولة” في إشارتهم إلى خصومهم في المعارضة السورية.

و ترفض الولايات المتحدة و الدول الداعمة للمعارضة السورية تزويد الأخير بالأسلحة المضادة للطائرات، “خوفًا من وقوعها بأيدٍ خاطئة” بحسب تعبيرها، و تقصد هنا بطبيعة الحال الفصائل الإسلامية التي ترفع شعارات محاربة أمريكا.

وسبق لليستر أن توقّع فكّ ارتباط جبهة “النصرة” عن تنظيم القاعدة، وتغيير مسماها، قبل يوم على إشهار ذلك، في تموز الماضي.

  • إعداد: بسام الرحال
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة