توقعات بصيف حار في سوريا.. والحرائق تتزايد مع موسم الحصاد

"الخوذ البيضاء" تخمد 500 حريق خلال شهر في شمال سوريا

فريق التحرير6 يونيو 2024آخر تحديث :
فرق الدفاع المدني أخمدت مئات الحرائق في شمال سوريا – المصدر: الدفاع المدني السوري

توقع محمد العصيري رئيس “الجمعية الفلكية السورية”، أن يكون فصل الصيف لهذا العام شديد الحر في سوريا وأن يشهد ارتفاعاً غير مسبوق لدرجات الحرارة، متأثراً بالاحتباس المناخي في العالم.

وأوضح العصيري أن العالم يشهد ارتفاعاً غير مسبوق بدرجات الحرارة بشكل مستمر، “لا سيما أن معالجة موضوع الاحتباس الحراري ما تزال في خطواتها الأولى ولم تؤت نتائجها بعد”.

وأشار إلى أن ذلك أكدته جميع مراكز الدراسة العالمية، خصوصاً من خلال الصور الفضائية، ومن خلال دراسة تأثير البقع الشمسية والنشاط الشمسي على درجات الحرارة، وفقاً لما نقل موقع “أثر برس” المقرب من النظام.

وارتفعت درجات الحرارة على مستوى العالم بمقدار وسطي يبلغ 1.3، ورغم أن هذا الرقم صغير لكنه يعكس الارتفاع في المعدلات جميعها، بحسب العصيري.

ويوضح العصيري أنه مع بدء فصل الصيف ستكون البلاد أمام أكثر الأشهر حرارة وهي حزيران، تموز، آب، وبداية شهر أيلول، موضحاً أنه عادة ما يكون شهر آب الأعلى حرارة في سوريا والخليج ومعظم دول نصف الكرة الشمالي.

ووفق العصيري فإن الدراسات العالمية تشير إلى أن شهر آب هذا العام سيحطم الأرقام القياسية من جهة ارتفاع درجات الحرارة العالمية، إذ سوف يسجل العالم أجمع ارتفاعات غير مسبوقة بدرجات الحرارة، مضيفاً: “وبالطبع فإن سوريا سوف تسجل ارتفاعات غير مسبوقة بدرجات الحرارة”.

ومع ارتفاع درجة الحراة تزاديت أعداد الحرائق في مناطق شمال غربي سوريا بالتزامن مع بداية موسم الحصاد، حيث استجابت فرق الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) لأكثر من 500 حريق خلال شهر أيار الماضي، في زيادة تمثل ارتفاعاً كبيراً مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي الذي شهد 294 حريقاً.

ومنذ بداية العام الحالي 2024 حتى نهاية شهر أيّار، استجابت فرق الدفاع المدني السوري لـ 1023 حريقاً في مناطق شمال غربي سوريا، منها 283 حريقاً في الحقول الزراعية، فيما استجابت الفرق خلال الفترة نفسها من العام الفائت 2023 لـ 811 حريقاً، كان منها 128 حريقاً في الحقول الزراعية.

وبحسب الدفاع المدني، فإن نظام الأسد ساهم بارتفاع أعداد الحرائق من خلال استهداف الأراضي الزراعية في أرياف حلب وإدلب وسهل الغاب بعمليات القصف المتكررة.

بالإضافة إلى عدم اتخاذ إجراءات جدية لمنع اندلاع الحرائق في المناطق السكانية والمزارع والأحراش، وقلة الوعي بإجراءات الأمن والسلامة، وحرق الأراضي الزراعية بعد حصادها، وفقاً للدفاع المدني.

اترك رد

عاجل