الفوسفات السوري.. صراع روسي إيراني للهيمنة و”استرداد الديون”

فريق التحرير20 يناير 2023آخر تحديث : الجمعة 20 يناير 2023 - 11:22 مساءً
فريق التحرير
صحافة
عدنان عبد الرزاق
P - حرية برس Horrya press
تهيمن روسيا على مناجم الفوسفات السوري – سانا

حدثان أعادا طرح ملف الفوسفات السوري الأسبوع الماضي، الأول بدء الإنتاج التجريبي من شركتي “المشاريع المائية” و”شركة البناء والتعمير” التابعة لوزارة الأشغال العامة والإسكان السورية، ضمن منطقة تخضع للاستثمار الروسي. والحدث الثاني إعادة طرح إيران إحياء عقد استثمار الفوسفات، خلال التحضير لتوقيع اتفاقية التعاون الاستراتيجي طويلة الأمد، بين طهران ونظام بشار الأسد.

وكان وزيرا الأشغال العامة والإسكان في حكومة النظام السوري، سهيل عبد اللطيف، ووزير النفط والثروة المعدنية بسام طعمة، قد تفقدا الأسبوع الماضي سير العمل بمنجم “الأبتر” شرقي مدينة حمص وسط سورية، بعد تركيب كسارة الطبقات الصخرية التي تغطي الفوسفات، تحضيراً لبدء الإنتاج.

كما كشف المتخصص بالنفط والثروة المعدنية، عبد القادر عبد الحميد، لـ”العربي الجديد”، طرح طهران تفعيل الشركة المشتركة الإيرانية السورية التي تأسست عام 2016، قبل أن يجمّد عملها، إثر دخول روسيا واستئثارها بقطاع الفوسفات، ما يثير التساؤل حول التكتم على الفوسفات السوري الذي يصل لدول أوروبا الغربية.

ويتفق الباحثون وتشير البيانات الرسمية إلى أن سورية بلغت المرتبة الخامسة عالمياً باحتياطي الفوسفات، وزادت صادراتها قبل الثورة عام 2011 عن 3.2 ملايين طن سنوياً.

الفوسفات السوري.. أرقام ميتة

ويصف المتخصص عبد القادر عبد الحميد بلاده بـ”أهم بلدان العالم باحتياطي الفوسفات”، مقدراً احتياطي سورية بنحو ثلاثة مليارات طن، ولم يتم استخراج أكثر من 0.17% من “الاحتياطي الهائل”، لأن الإنتاج لم يزد عن 3.5 ملايين طن سنوياً (المعروف أو المصرح به)، يذهب جزء منه للشركة العامة للأسمدة المحدثة بسورية منذ عام 1972(معمل الآزوتي بحمص)، ويصدر بين 3 و3.2 ملايين طن بين تسعينيات القرن الماضي وحتى عام 2011، قبل أن تتراجع كمية التصدير إلى أقل من مليون طن، من النوعين (مغسول رطب وجاف).

وسبق لوزير النفط والثروة المعدنية في حكومة النظام، بسام طعمة، أن قدر، في أكتوبر/تشرين الأول 2020، احتياطي سورية بنحو 3 مليارات طن.

كما كشف معاون مدير شركة الفوسفات والمناجم، بشير منصور، أن صادرات بلاده من الفوسفات تراجعت إلى أقل من 100 ألف طن شهرياً، مضيفاً، خلال تصريحات سابقة، أن الاحتياطي الجيولوجي من الفوسفات الرطب القابل للاستثمار في مناجم فوسفات الشرقية ببادية تدمر يبلغ نحو مليار 800 مليون طن، وفي مناجم فوسفات خنيفيس نحو 150 مليون طن.

ويقول الخبير عبد القادر عبد الحميد إن اقتراب الفوسفات من سطح الأرض (لا يزيد عن 12 متراً بموقعي الشرقية وخنيفيس) ميزة مهمة، كما أن احتواء الفوسفات السوري على 35% من خامس أكسيد الفوسفور ونسبة من الغازات المشعة، وليس اليورانيوم فقط، بل والثوريوم والموليبيديوم، تزيد من جودته وأهميته.

ويستدرك المختص السوري: “للأسف لم يتنعّم السوريون بعائدات هذه الثروة، إلى أن رأينا الصراع عليها، بين إيران وروسيا بعد الثورة، كما دخلت صربيا على كعكة الاستثمار بعقد بمنطقة شرقي مدينة تدمر”.

من جهته، يشكك عضو اتحاد غرف التجارة السورية سابقاً، نبيه السيد علي، “بجميع أرقام النفط والفوسفات” لأن تلك الثروات، برأيه، كانت من “أسرار الدولة في حكم الأسد الأب والابن”، مشيراً إلى أن رقم إنتاج النفط المتداول كان 380 ألف برميل يومياً، في حين أن الحقيقي “أكبر وبكثير”، وكذا بالنسبة للفوسفات.

ويضيف السيد علي، لـ”العربي الجديد”، أن “ثروات سورية كانت ممتلكات عائلية منذ السبعينيات حتى اليوم، ولم تنعكس الصادرات الكبيرة على سورية بناءً وتطويراً، أو على حياة السوريين رفاهيةً”.

وشدد علي على أنه “لم تنكشف تلك الثورات وعائداتها المسروقة عبر عقود إلا بعد الثورة، وقت خرجت معظم مناطق الإنتاج عن سيطرة نظام الأسد، فعرف السوريون حجم إنتاج بلادهم وأهميته، ولكن نظرياً للأسف، لأن شركاء الأسد أو الميليشيات عادوا ووضعوا اليد على تلك الثروات، ليستمر السوريون بالعوز والمعاناة”.

ويأسف عضو غرف التجارة السابق لعدم قدرة المعارضة على فسخ عقود نظام الأسد، سواء النفطية أو الفوسفات، أو حتى رهن وتأجير مناطق حيوية، مثل مرفأ طرطوس، لأنها “لم تشتغل وتتفرغ لذلك أو لاسترداد الأموال المنهوبة”.

التوزّع الجغرافي وإنتاج الفوسفات في سورية 

ويقول الدكتور محمد حاج بكري إن إنتاج سورية “الوسطي” من الفوسفات حتى عام 2011 يبلغ 3.5 ملايين طن سنوياً، بدأ بالتراجع خلال سنوات الثورة وبعد سيطرة تنظيم “داعش” على أهم مناطق الإنتاج، ليعود الإنتاج إلى نحو مليوني طن سنوياً منذ عام 2017 حتى الآن.

ويكشف الباحث حاج بكري أن ذروة الإنتاج السوري من الفوسفات كانت بين أعوام 2006 وحتى انطلاق الثورة عام 2011، لكن هذه الثروة برأيه لم تستثمر بقيمها المضافة وتصنيعها محلياً، إذ بلغت صادرات عام 2010، عام الذروة، نحو 3.5 ملايين طن، ولم تتم الاستفادة محلياً، سوى من نحو 500 ألف طن عبر الأسمدة الفوسفاتية والمنظفات، في حين يمكن استخدام الفوسفات بصناعات الأغذية والبتروكيماويات والأعلاف، “هذا إن لم تأت على الصناعات العسكرية، والتي يتمتع الفوسفات السوري باحتوائه على موادها”، بحسب قوله.

ويضيف حاج بكري، لـ”العربي الجديد”، أن احتياطي سورية “غير دقيق”، إذ يتراوح بحسب الدراسات بين 2.5 و3 مليارات طن، ولكن لم يتم مسح كافة الجغرافيا المتوقع احتواؤها على الفوسفات، سواء بالبادية السورية أو منطقة الساحل والقلمون، و”لكن حتى اليوم يتوزع الفوسفات على 3 مناطق، هي السلسلة التدمرية شرقي مدينة حمص (خنيفيس والشرقية والرخيم)، ومنطقة البادية الحماد (الجفيفة والثليثاوات والسيجري والحباري)، إضافة إلى منطقة الساحل غربي سورية (عين التينة وقلعة المهالبة وحمام القراحلة وعين ليون)، وتعد مناجم الشرقية وخنيفيس الأكثر احتياطياً والأقرب إلى سطح الأرض، نحو 10 أمتار”.

تبدل سيطرة وعقود ارتهان

يروي الباحث السوري، ياسر بدوي، تبدل سيطرة القوى على مناطق إنتاج الفوسفات بعد الثورة السورية، إذ منذ منتصف عام 2015 سيطر تنظيم “داعش” على أهم وأكبر الحقول (خنيفيس والشرقية)، ليبقى الإنتاج متوقفاً لنحو عامين، إلى حين سيطرة ميليشيات إيرانية على المنطقة مطلع عام 2017 بما سميّ وقتذاك “عملية تحرير البادية”، رغم وصول النظام لتدمر منذ مارس/ آذار 2016، حيث وضعت طهران يدها على المنجمين.

ويستدرك الباحث بدوي أن نظام الأسد وإيران كانا قد أسسا شركة مشتركة، منذ عام 2016، لاستخراج الفوسفات وتصديره، إلى إيرن أولاً، للاستفادة من المواد المشعة ببرنامجها النووي، ولاسترداد الأموال التي قدمتها طهران للنظام السوري خلال حربه على الثورة، “أهمها خطوط الائتمان”.

وفي حين يشكك الباحث السوري بصحة ما قالته أوساط إيرانية وقتذاك من أن طهران استخرجت فوسفاتا بما يوازي قروضها لدمشق، لأن سيطرة القوات الإيرانية كانت لفترة وجيزة، إذ سرعان ما استعادت روسيا، عبر قوات سهيل الحسن “النمر”، منطقة المناجم.

ويؤكد البدوي لـ”العربي الجديد” أن الفوسفات السوري من أهم أهداف روسيا في سورية، بل وسعيها للتفرد بالسيطرة على قطاع الطاقة، مذكراً بما قاله نائب رئيس الوزراء الروسي، ديمتري روغوزين، عام 2017 من دمشق: “روسيا الوحيدة التي ستعمل في قطاع الطاقة وإعادة تأهيل منشآته” بل وركز المسؤول الروسي على أن في سورية “أكبر حقل فوسفات (يقصد خنيفيس والشرقية) يمكن الاستثمار فيه لمنتجات الأسمدة المطلوبة عالمياً”.

ويضيف المتحدث أن روسيا، في مايو/أيار من عام 2017، سيطرت على كامل مواقع حقلي الشرقية وخنيفيس، مستندة على الاتفاق الذي وقعته مجموعة “ستروي ترانس غاز” مع نظام الأسد في أبريل/ نيسان من نفس العام، لتبدأ اتفاقية صيانة مواقع إنتاج الفوسفات واستخراجه ونقله، والتي تبعها في مارس/آذار 2018 اتفاقات عديدة بين موسكو ونظام الأسد، نصت على استثمارات بقطاعات عدة، منها الكهرباء والصناعات التحويلية والكيميائية.

ويصف الدكتور محمد حاج بكري عقد النظام مع روسيا بـ”الاغتصاب”، لأن نظام الأسد الذي طلب الحماية والتدخل من الروس منذ عام 2015 “أعطاهم كل ما يطلبون لقاء حمايته وإبقائه على الكرسي، لكن رهن ميناء طرطوس وعقود الفوسفات لنحو نصف قرن هو ارتهان لروسيا وتبديد لحقوق السوريين”.

وكان نظام بشار الأسد قد صادق، في أبريل/نيسان 2017، مع مجموعة “ستروي ترانس غاز” التي يقودها الملياردير غينادي تيموشينكو على اتفاقية، بين الشركة الروسية والمؤسسة السورية للفوسفات، لتنفيذ أعمال الصيانة اللازمة للمناجم وتقديم خدمات الحماية والإنتاج والنقل إلى مرفأ طرطوس للتصدير.

وصادق وقتها “مجلس الشعب” التابع للنظام السوري على الاتفاقية التي نصت على تقاسم الإنتاج بمنجم الشرقية بين الطرفين، بحيث تكون حصة المؤسسة العامة للجيولوجيا نسبة 30% من كمية الإنتاج، مع دفع قيمة حق الدولة عن كميات الفوسفات المنتجة، إضافة لتحمل نفقات أخرى بحدود 2%، وتبلغ مدة العقد 50 عاما وبإنتاج سنوي قدره 2.2 مليون طن من قطاع يبلغ احتياطه الجيولوجي 105 ملايين طن.

تمويه عبر صربيا

ويتفق متخصصون على أن إعطاء نظام بشار الأسد عقد استخراج وتصدير الفوسفات لشركة “وومكو أسوشيتس دوو” الصربية والتصديق عليه في أكتوبر/تشرين الأول عام 2020، إنما هو للتمويه أن القطاع ليس حكراً على روسيا، كما أن صربيا قريبة ومقربة من موسكو، فضلاً عن أن منطقة الفوسفات التي منحت لصربيا، شرقي تدمير، مختلفة عن مناجم الشرقية التي منحت لروسيا، إذ يزيد عمق الفوسفات عن 60 متراً كما أنه يختلف عن فوسفات مناطق الروسي الخالي من الغبار والغني بالمواد المشعة.

وبرّر وزير النفط للنظام السوري، بسام طعمة، العقد مع صربيا وقتذاك، بحاجة البلاد إلى تصدير الفوسفات وعوائده، خاصة مع وجود ثلاثة مليارات طن منه، متذرعاً بعجز التصدير نتيجة مقاطعة المنتج السوري، “العقد مع الشركة الصربية، جاء لتوفير النقد الأجنبي بهدف تأمين احتياجات ومستلزمات المواطنين”.

لكن عضو غرف التجارة نبيه السيد علي دحض مقولة وزير النفط، لأن الفوسفات السوري يصدر خلال سني الثورة ولا تنص العقوبات عليه إطلاقاً، مشيراً لـ”العربي الجديد” إلى استمرار التصدير إلى لبنان وإيران، وإلى دول أوروبية عديدة، سواء بشكل مباشر أو عبر التفاف من لبنان.

فوسفات ملطخ بالدماء

وزادت كميات الفوسفات السوري المصدّر إلى دول أوروبية عدة بعد توقيع الشركة الروسية على الاستخراج والتصدير لنصف قرن.

وأشار تقرير صادر عن مجموعة من الصحافيين الاستقصائيين بقيادة “لايتهاوس ريبورتس” (Lighthouse Reports) و”مشروع الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد”، إلى أن دولا أوروبية تتلقى الفوسفات السوري من شركة روسية وسورية.

التقرير، الذي حمل عنوان “أوروبا تشتري فوسفاتا ملطخا بالدماء من سورية”، لفت إلى أن فوسفاتا بقيمة ملايين الدولارات صدرتها شركة روسية خاضعة للعقوبات في سورية شقت طريقها إلى أسواق الأسمدة الأوروبية منذ عام 2018.

وتمر سلسلة التوريد الغامضة هذه عبر شبكة معقدة، بما في ذلك شركة تسيطر عليها الأوليغارشية الروسية الخاضعة للعقوبات والمحسوبة على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والكيانات الحكومية السورية والموالين للنظام، وجميعهم يخضعون لعقوبات الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة، إذ يتم تسهيل التجارة من قبل شركات الشحن المشبوهة والوسطاء والسماسرة.

ومن بين دول الاتحاد الأوروبي، بدأت إيطاليا الاستيراد في عام 2020، وبلغاريا في عام 2021، وإسبانيا وبولندا عام 2022، وفقًا لبيانات التجارة التي أشار لها الاستقصاء، وكانت صربيا وأوكرانيا من العملاء الرئيسيين أيضا، إذ استورد هذان البلدان أكثر من 80 مليون دولار من الفوسفات السوري منذ عام 2019.

وبحسب التقرير، نمت تجارة الفوسفات السوري بسرعة بعدما أدت الحرب في أوكرانيا إلى ارتفاع أسعار الأسمدة والفوسفات، وهو ما أسفر عن زيادة الطلب على الفوسفات السوري منخفض الثمن وعالي الجودة، والذي كان من بين أهم صادرات سورية قبل اندلاع النزاع عام 2011.

وتتم إدارة صفقات التصدير من قبل مؤسسات مرتبطة بشركة “ستروي ترانس غاز”، التي تعد عملاق البناء الروسي، وقد منحتها الحكومة السورية عقداً لإدارة واستثمار مرفأ طرطوس ومصانع الأسمدة التي تديرها، وامتياز استخراج الفوسفات من حقل رئيسي لمدة خمسين عاماً.

وتتم عملية البيع إلى أوروبا “خارج الرادارات”، إذ تعمل سفن الشحن على تعطيل أنظمة التتبّع الخاصة بها أثناء توجهها نحو سورية، ثم تعاود الظهور في طريقها إلى أوروبا لاحقاً، وفقاً للتحقيق الذي أشار إلى أن المبيعات الأوروبية تعزّز شبكة معقدة من الشركات الوهمية والوسطاء، بما في ذلك الشركة اللبنانية “مديترانيين” للبترول والشحن.

“اقتسام الكعكة”

ولم يُبد الاقتصادي نبيه السيد علي “أي استغراب” من المتاجرة بالفوسفات السوري حتى مع من أصدر عقوبات على نظام الأسد، لأن “الثورة كشفت حتى المنظمات الدولية والنظام العالمي”، مركزاً غير مرة خلال حديثه لـ”العربي الجديد” على أن “خسارة سورية الأهم هي بالطاقة البشرية التي تهجرت وقتلت وتم تغييبها، ومن ثم تأتي الخسائر الاقتصادية كالنفط والفوسفات”.

ويتوقع السيد علي أن تعود إيران لوضع اليد على قطاع الطاقة، “لأنها النباش الأول الذي حاول حماية الأسد من السقوط قبل تدخل روسيا”، خاصة بمناطق سيطرتها شمال شرقي سورية (الحدود مع العراق)، وغير مستبعد في الوقت نفسه إعادة إحياء نظام الأسد اتفاقية الشركة المشتركة حول استخراج وتصدير الفوسفات، لأن المرحلة اليوم تفرض على الأسد الانصياع لشروط طهران التي لوحت بقطع إمدادات النفط، والمطالبة بخمسة مليارات ديون خطوط الإئتمان”.

ويوافق الباحث محمد حاج بكري سابقه، وإن رأى أن “نظام الأسد سيبعد الاستثمارات الإيرانية عن الروسية، خاصة في قطاع الفوسفات”، مرجحاً منح مناطق بالساحل السوري الغنية بالفوسفات للجانب الإيراني، ليبقى النفوذ الروسي على فوسفات بادية تدمر ولخمسين سنة.

ويضيف حاج بكري لـ”العربي الجديد” أن روسيا تسرّع خلال هذه الفترة من إنتاج وتصدير الفوسفات السوري من منجم الشرقية، حيث “يجهز الفوسفات بعربات قاطرة مغلقة سعة الواحدة منها 50 طناً، تُشحن إلى مصانع الأسمدة بحمص ومرفأ التصدير بطرطوس، لتصل، عبر رومانيا وصربيا، إلى دول أوروبا الغربية

المصدرالعربي الجديد

اترك رد

عاجل