ارتفاع معدلات سوء تغذية الأطفال بأكثر من 150٪ شمال شرقي سوريا

فريق التحرير
2022-11-11T05:21:22+02:00
منوع
فريق التحرير11 نوفمبر 2022آخر تحديث : الجمعة 11 نوفمبر 2022 - 5:21 صباحًا
47685449 996606133868138 5640505186045657088 n - حرية برس Horrya press
أطفال سوريين نازحين في أحد المخيمات بناحية عين عيسى في الرقة – عدسة: بنكين كورد – حرية برس©

حرية برس:

كشفت منظمة “أنقذوا الأطفال”، يوم الخميس، عن عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية في شمال شرق سوريا إلى أكثر من 150٪ خلال الأشهر الستة الماضية، مشيرة إلى ما لا يقل عن 10،000 طفل يواجهون الآن سوء التغذية.

وجاء ذلك في تقرير للمنظمة، ذكرت فيه أن ارتفاع أعداد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية يعود إلى الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها سوريا، مشيرة نقلاً عن منظمة المتحدة إلى أنه يعيش 90٪ من السكان البالغ عددهم 18 مليون نسمة في فقر.

ووفقاً للتقرير فإن الزيادة في عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الذين تم فحصهم في 19 مركزًا للتغذية في المخيمات في شمال شرق سوريا وفي البيئات المجتمعية، بلغت أربعة أضعاف مقارنة بالسنوات الماضية، حيث ارتفعت من 256 إلى أكثر من 1000.

وقالت أخصائية تغذية الأطفال ، سارة علي ” كل يوم علينا التعامل مع عدد أكبر من الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية مقارنة باليوم السابق . إن سوء التغذية يهدد حياة الأطفال. الفقر وعدم القدرة على تحمل تكاليف الغذاء هما السببان الرئيسيان اللذين تقدمهما الأسر لهذه الزيادة “.

وأوضح التقرير أنه على مدى السنوات الثلاث الماضية ، تسبب مزيج الصراع والجفاف والأزمة المالية اللبنانية ووباء COVID-19 في انخفاض العملة السورية إلى مستويات منخفضة تاريخياً، منوهاً إلى أن ذلك يأتي في الوقت الذي لم يرتفع فيه متوسط ​​دخل الأسرة، بالمقابل شهدت “أسعار المواد الغذائية بنسبة 800٪ تقريباً بين عامي 2019 و 2021 واستمرت في الارتفاع في عام 2022، وهذا الارتفاع الهائل في الأسعار يجبر عددا متزايدا من الناس على الجوع”. 

وقال بيت روهر مدير مكتب الاستجابة السورية المؤقت “بعد ما يقرب من 12 عاما من الصراع في سوريا ، أصبح الوضع الاقتصادي المتدهور هو المحرك الرئيسي للاحتياجات ، على الرغم من استمرار النزاع المسلح في أجزاء كثيرة من البلاد. يعاني ما لا يقل عن 60٪ من السكان حاليا من انعدام الأمن الغذائي ، والوضع يزداد سوء يوما بعد يوم “.  

ودعت منظمة أنقذوا الأطفال الجهات المانحة إلى تكثيف الجهود لمعالجة أزمة الجوع والتخفيف من آثارها المدمرة على الأطفال.

وأكدت أنه “بينما تعمل المنظمات المختلفة على توفير الغذاء للفئات الأكثر ضعفاً ، فإن الموارد المتاحة ليست كافية لضمان حصول جميع الأطفال على تغذية متوازنة ضرورية لصحتهم ونموهم. يجب على المجتمع الدولي أن يزيد بشكل عاجل من توافر الغذاء الكافي لأكثر السكان تضررا.”

كما دعت قادة الدول المشاركة في قمة تغير المناخ في مصر إلى التعرف على تأثيرات المناخ على مناطق شمال شرقي سوريا كالجفاف.

ونوهت المنظمة إلى أنها منذ بداية عملها في عام 2012 وصلت إلى أكثر من خمسة ملايين شخص ، بما في ذلك أكثر من ثلاثة ملايين طفل في جميع أنحاء البلاد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة