وفاة 3 أشخاص وإصابة آخرين بالكوليرا في مناطق سيطرة “قسد”

"الإدارة الذاتية" تعترف بتفشي المرض في الرقة وديرالزور

فريق التحرير11 سبتمبر 2022آخر تحديث : الأحد 11 سبتمبر 2022 - 12:08 صباحًا
فريق التحرير
أخبار سورية
22 - حرية برس Horrya press
مستشفى الكسرة غربي دير الزور

دير الزور – حرية برس:

توفي 3 أشخاص وأصيب آخرون جراء تفشي مرض الكوليرا في مناطق شمال شرق سوريا، الخاضعة لسيطرة مليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

وبحسب “هيئة الصحة” التابعة “للإدارة الذاتية” التي تهيمن عليها مليشيا “قسد” فقد تم تسجيل 3 وفيات، لشخص في الرقة، واثنين في دير الزور، وتفشي المرض بين آخرين، جراء إصابتهم بالكوليرا، وناشدت هيئة الصحة منظمة الصحة العالمية لتقديم الدعم اللازم لمواجهة المرض.

وحذرت مصادر طبية في مناطق سيطرة مليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد” أهالي ديرالزور من تفشي وباء الكوليرا، وطالبتهم باتباع إجراءات الوقاية من المرض، معلنة عن حالة طوارئ طبية في ريف دير الزور الغربي لمواجهة الوباء.

كما دعت “مؤسسة المياه” في مناطق سيطرة مليشيا “قسد” في دير الزور الأهالي الذين يشترون مياه الشرب من الصهاريج إلى التوجه للمحطات المياه لتزويدهم بمادة الكلور، بينما دعا “مجلس دير الزور المدني” المنظمات العاملة في المنطقة إلى المساهمة في التوعية بالمرض وطرق الوقاية منه.

وفي غربي دير الزور، أعلن مدير مستشفى الكسرة، طارق الإبراهيم، في تسجيل صوتي نشرته صفحة عين الفرات على فيس بوك، عن استقبال المستشفى لنحو 50 حالة مرضية تعاني من أعراض الإصابة، اليوم السبت، وأنه تم إثبات 24 حالة إيجابية مصابة بالمرض منذ يوم الأحد الماضي.

وذكر أن المنطقة الشرقية من دير الزور والشمالية لم تسجّل إصابات إلى الآن، لكن المرض يتجه إلى التفشي فيهما، موضحاً أن الإصابات بدأت في الكسرة وحمار الكسرة وانتهت بحالة إيجابية في قرية الجنينية على مسار نهر الفرات.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أكدت أن “الكوليرا” انتشرت في ريف دير الزور بسبب تلوث مياه الشرب، وتسببت حتى الآن بوفاة 4 أشخاص.

وأشارت الشبكة، إلى تزايد أعداد الإصابات وتوزعها على مشافي مدينة دير الزور وبلدات الكسرة والبصيرة بالإضافة إلى مستوصف محيميدة غربي المدينة، وفق ما أفادت مصادر طبية في المحافظة.

وقالت الشبكة السورية، أمس الجمعة، إن أعراض المرض ظهرت على أكثر من 50 حالة في مشفى الكسرة بريف دير الزور الغربي، بحسب مصادر طبية.

وعزا الأهالي انتشار “الكوليرا” إلى توقف توزيع مادة الكلور على محطات المياه، منذ 3 أشهر، من قبل مكتب الخدمات في مجلس دير الزور المدني التابع لـ”الإدارة الذاتية” العاملة في مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وأكدت مصادر طبية ادعاءات الأهالي، مشيرة إلى أن غالبية الإصابات تأتي من قرى ريف دير الزور الغربي مثل “الهرموشية وحوائج بومصعة والكسرة والزغير”، بعد بدء ظهور الأعراض عليهم، في 6 من أيلول الجاري، وأثبتت التحاليل المخبرية والعينات المفحوصة إصابتهم بالكوليرا، بسبب تلوث المياه، حيث تفتقر جميع محطات مياه دير الزور إلى التعقيم.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

    عاجل