تركيا تتعهد بمساندته.. وجيش الأسد يتدرب للرد على هجومها المرتقب!

تشاووش أوغلو: ليس من الصواب أن يرى النظام السوري المعارضة المعتدلة إرهابيين

فريق التحرير
2022-07-28T01:37:13+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير28 يوليو 2022آخر تحديث : الخميس 28 يوليو 2022 - 1:37 صباحًا
syr 3 - حرية برس Horrya press
جيش نظام الأسد دفع بتعزيزات عسكرية إلى مناطق “قسد” شمال سوريا

متابعات – حرية برس:

في الوقت الذي أبدت تركيا استعدادها لتقديم الدعم السياسي لعمل نظام الأسد ضد المليشيات الكردية في شمال شرق سوريا، أعلن جيش النظام استعداده للرد على أي اعتداء تركي محتمل على الأراضي السورية، وفق ما صرح به مصدر عسكري تابع للنظام، مساء الثلاثاء.

التصريحات التركية جاءت على لسان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، يوم الأربعاء، أكد فيها أن بلاده أجرت سابقا محادثات مع إيران بخصوص إخراج الإرهابيين من منطقة شمالي سوريا، موضحا: “سنقدم كل أنواع الدعم السياسي لعمل النظام (السوري) في هذا الصدد”.

وأوضح تشاووش أوغلو أن رسالة التعزية التي نشرتها القيادة المركزية للقوات الأمريكية “CENTCOM” قبل يومين، بمقتل قيادية في مليشيا “وحدات حماية الشعب الكردية” الذراع السوري لمليشيا “حزب العمال الكردستاني”، “مؤشر على عدم صدق واشنطن في حربها ضد الإرهاب”.

وأضاف تشاووش أوغلو، في حديث متلفز على قناة “تي في 100” التركية: “ما فعلته القيادة المركزية الأمريكية غير مقبول، إنه مثال جيد على نفاق الولايات المتحدة في الحرب ضد الإرهاب”.

وتابع تشاووش أوغلو: “من الحق الطبيعي للنظام (السوري) أن يزيل التنظيم الإرهابي من أراضيه، لكن ليس من الصواب أن يرى المعارضة المعتدلة إرهابيين”.

وكانت القيادة العامة لجيش النظام السوري أعلنت أن جيش النظام «جاهز للتصدي لأي عدوان محتمل» من قبل تركيا والتنظيمات «الإرهابية»، وفق ما نقلته وسائل إعلام نظام الأسد الرسمية.

وجاء إعلان قيادة جيش النظام، بالاستعداد للتصدي لأي «اعتداء تركي»، متزامناً مع تنفيذ قوات النظام بالتنسيق مع القوات الروسية العاملة في سوريا، «قفزاً مظلياً ليلياً على عدة مراحل بالعتاد الميداني الكامل».
وذكرت وكالة أنباء النظام «سانا» أن التدريب تم «بالتعاون مع مدربين روس وبتغطية من الطيران الحربي». وأضافت أن المقاتلين أدوا «مهمتهم بنجاح تام» من حيث تنفيذ الخطة الموضوعة والوصول إلى الأماكن المحددة وفي التوقيت المحدد، وأن المقاتلين أكدوا «استعدادهم وجاهزيتهم للاضطلاع بواجباتهم المنوطة بهم وتنفيذ أي مهمة يمكن أن تسند إليهم في أي زمان ومكان».
وكانت مصادر أهلية في مدينة طرطوس الساحلية، قد تحدثت قبل يومين عن تدريبات عسكرية روسية – سورية، على شاطئ طرطوس قريباً من القاعدة البحرية الروسية، مع الإشارة إلى أن تلك التدريبات تندرج ضمن تحضيرات القوات الروسية لاحتفالية «عيد الأسطول البحري الروسي» على الكورنيش البحري في مدينة طرطوس.

المصدرالشرق الأوسط
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة