الاتحاد الأوروبي يسهم بأكثر من 5 مليون يورو لدعم “اليونيسف” في سوريا

فريق التحرير
2022-07-05T12:11:16+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير5 يوليو 2022آخر تحديث : الثلاثاء 5 يوليو 2022 - 12:11 مساءً
DSC04090 copy - حرية برس Horrya press
طفلة مهجرة من بلدة عقيربات شرقي حماة في أحد المخيمات شمال إدلب – حرية برس©

 أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” أن الاتحاد الأوروبي ساهم بمبلغ 5.7 مليون يورو في التمويل الإنساني لدعم اليونيسف للأطفال والأسر الأكثر ضعفاً في سوريا. 

وقالت المنظمة في بيان لها أمس الاثنين، إن العمل الإنساني متعدد المانحين، الذي يدعمه الاتحاد الأوروبي، سيساعد “اليونيسف على تعزيز استجابتها والوصول إلى أكثر من 310،000 من المتضررين من النزاع”. 

وأضافت “سيستفيد الأطفال بشكل أساسي ، بمن فيهم الأطفال ذوو الإعاقة والنساء ، من التحويلات النقدية المنقذة للحياة وإدارة الحالات ، والمياه والصرف الصحي بالإضافة إلى خدمات التعليم في حالات الطوارئ”.

وأشار البيان إلى أن ما يقرب من 90% من الناس في سوريا يعيشون في فقر ، ومعظمهم غير قادر على تغطية نفقاتهم. 

ووفقاً للبيان فإن أكثر من 14.6 مليون سوري يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، منوهاً إلى أنه “أكبر عدد من الأشخاص الذين يحتاجون إلى دعم إنساني يُسجل في سوريا على الإطلاق منذ بدء النزاع”. 

حيث ازداد عدد الأطفال المحتاجين بنسبة سبعة في المائة في عام 2021 وحده، أي أكثر من 6.5 مليون.

وقال ممثل اليونيسف في سوريا بو فيكتور نيلوند “لقد أدى الصراع المستمر والانكماش الاقتصادي المتفاقم ووباء COVID-19 إلى تفاقم وضع الأطفال في سوريا”، مشيراً إلى أنه كان “لهذه العوامل مجتمعة تأثير كبير على زيادة المخاطر على الفتيات والفتيان بينما تكافح الأسر”. 

وأوضح أن “الشراكة مع الاتحاد الأوروبي ، تدعم جهودنا للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً ، بمن فيهم الأطفال ذوو الإعاقة ، في سوريا. فهو يساعد في الحفاظ على سلامة الأطفال ، ويمنحهم إمكانية الوصول إلى المياه النظيفة والصرف الصحي الجيد ، ويعزز قدرة المجتمع على الصمود من خلال توفير تعليم جيد “.

ونوهت اليونيسف إلى أن التمويل الجديد يأتي بالإضافة إلى “مساهمة سابقة بقيمة 2 مليون يورو في عام 2021 لدعم برامج اليونيسف في 14 محافظة في سوريا”، مضيفة أنه “منذ عام 2016 ، قدم الاتحاد الأوروبي أكثر من 49 مليون يورو كتمويل إنساني لدعم اليونيسف للأطفال في سوريا”.

وقال “جانيز لينارتشيتش” المفوض الأوروبي لإدارة الأزمات “بعد 11 عاما من الأزمة السورية ، وصلت الاحتياجات الإنسانية إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق”، معبراً عن أسفه إزاء تحمل الأطفال “بشكل متزايد وطأة الأزمة حيث تتدهور ظروفهم المعيشية ويفتقدون فرصة التعليم”.

وأكد أن “مع شركاء مثل اليونيسف ، نحن ملتزمون بتوفير حماية أفضل للأطفال السوريين المعرضين للخطر ، وضمان تعليمهم ، ويمكن لعائلاتهم العيش بكرامة والحصول على الخدمات الأساسية.”

وذكر البيان العمل الإنساني متعدد المانحين لعام 2022 بدعم من الاتحاد الأوروبي، سيساعد اليونيسف في الوصول إلى:

  • 53740 أسرة وطفل من ذوي الإعاقة مع المساعدة النقدية وإدارة الحالات.
  • 208000 شخص لديهم إمكانية الوصول إلى المياه والصرف الصحي والنظافة.
  • حصول 49000 طفل على مواد التعليم والتعلم
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة