تل أبيب تحث الإسرائيليين على مغادرة إسطنبول فوراً بسبب “تهديدات” إيرانية

هيئة البث الإسرائيلية: الأمن التركي اعتقل عملاء للحرس الثوري الإيراني خططوا لخطف إسرائيليين

فريق التحرير
2022-06-14T01:11:13+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير14 يونيو 2022آخر تحديث : الثلاثاء 14 يونيو 2022 - 1:11 صباحًا
iran 1 - حرية برس Horrya press
جنازة أقيمت في طهران لحسن خدائي القيادي في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني – الأناضول

طلبت دولة الاحتلال الإسرائيلي من مواطنيها الذين يزورون مدينة إسطنبول التركية مغادرتها “على الفور”، محذرة من وجود “تهديدات” إيرانية، في الوقت الذي أكدت فيه هيئة البث الإسرائيلية أن الأمن التركي اعتقل عملاء للحرس الثوري الإيراني خططوا لخطف إسرائيليين الشهر الماضي.

وتحدث وزير خارجية دولة الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد أمس الاثنين عن “خطر حقيقي وفوري”، وذلك بعد أنباء عن إحباط هجوم إرهابي إيراني في المدينة الشهر الماضي.

وقال إن الهجوم الذي أحبط مجرد واحد من عدة هجمات خططت لها إيران.

وأضاف لابيد “إذا كنت بالفعل في اسطنبول، فارجع إلى إسرائيل في أسرع وقت ممكن”، “وإذا كنت قد خططت لرحلة إلى اسطنبول – فالغها. لا توجد عطلة تستحق حياتك”.

وحذر الوزير الإسرائيلي من السفر إلى تركيا بصورة عامة ما لم يكن هذا السفر “ضروريا”.

وقال “أريد، من هنا، أن أنقل رسالة إلى الإيرانيين أيضا. من يؤذي الإسرائيليين لن يفلت من العقاب. ذراع إسرائيل الطويلة ستصل إليهم، بغض النظر عن مكان وجودهم”.

وتتهم طهران إسرائيل بتنفيذ سلسلة من الاغتيالات استهدفت مسؤولين إيرانيين بارزين في المجالات النووية والعسكرية.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز (The New York Times) الأميركية نقلت عن مصادر إيرانية أن طهران تعتقد أن إسرائيل قامت بتصفية عالمين إيرانيين عن طريق تسميم طعامهما في مايو/أيار الماضي.

وقالت المصادر إن الضحيتين هما أيوب انتظاري وهو مهندس طيران عمل في مركز عسكري للأبحاث، وكمران أغملائي هو عالم جيولوجي.

وذكر أحد المصادر أن أعراض التسمم بدأت بالظهور على انتظاري بعد مأدبة عشاء حضرها في مدينة يزد (وسط إيران).

وأشار إلى أن الداعي إلى المأدبة اختفى بعد الحادثة، وأن السلطات الإيرانية شرعت في البحث عنه.

وتعهدت طهران بالانتقام من إسرائيل التي تلقي باللوم عليها في مقتل حسن صياد خدائي، العقيد في الحرس الثوري الإيراني، الذي قتل في إطلاق نار خارج منزله في طهران بينما كان في سيارته في 22 مايو/ أيار.

ولم يتحدث لابيد عن أي عمليات إسرائيلية مزعومة داخل إيران.

وقال إن بعض الإسرائيليين الذين سافروا مؤخرا إلى تركيا قد عادوا “دون أن يعرفوا أن حياتهم قد أُنقذت”.

وقال لابيد إن المهاجمين المزعومين كانوا يستهدفون مواطنين إسرائيليين “من أجل خطفهم أو قتلهم”.

وفي وقت سابق يوم الاثنين، تحدثت محطة إذاعية إسرائيلية عن خطط إيرانية لخطف إسرائيليين في تركيا قبل شهر، مشيرة إلى أنها أُحبطت بعد أن نبهت إسرائيل أنقرة بشأن التهديدات.

وقال لابيد إن “الجهود الضخمة” التي تبذلها قوات الأمن الإسرائيلية أنقذت “أرواح الإسرائيليين في الأسابيع الأخيرة”، وشكر الحكومة التركية على مساهمتها و”الجهود التي تبذلها لحماية حياة المواطنين الإسرائيليين”.

وتعد تركيا مقصدا سياحيا شهيرا للإسرائيليين، إذ يعمل البلدان على إصلاح العلاقات بينهما بعد أكثر من عقد من العلاقات المتوترة.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة