استشهاد مراسلة “الجزيرة” شيرين أبو عاقلة برصاص الاحتلال الإسرائيلي في جنين

فريق التحرير
2022-05-11T10:48:02+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير11 مايو 2022آخر تحديث : الأربعاء 11 مايو 2022 - 10:48 صباحًا
sherin - حرية برس Horrya press
الصحفية شيرين أبو عاقلة استشهدت جراء إصابتها برصاص قوات الإحتلال الإسرائيلي في الرأس في جنين

الضفة الغربية – حرية برس:

استشهدت الصحفية شيرين أبو عاقلة، مراسلة قناة الجزيرة، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية.

وأفاد مراسل حرية برس في الضفة الغربية أن الشهيدة شيرين أبو عاقلة كانت تغطي اقتحام جيش الاحتلال الإسرائيلي لمدينة جنين ومخيمها في الضفة الغربية المحتلة عندما أطقلت قوات الاحتلال الرصاص بشكل مباشر على مجموعة من الصحفيين، فأصابتها مباشرة في الرأس، نقلت إثرها إلى مستشفى ابن سينا بمدينة جنين، قبل أن يعلن استشهادها متأثرة بإصابتها القاتلة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في تصريح لها إن الصحفة شيرين أبو عاقلة (51 عاما) مراسلة قناة الجزيرة القطرية، استشهدت جراء إصابتها برصاص الجيش الإسرائيلي في مدينة جنين، كما ذكرت أن الصحفي علي السمودي أُصيب برصاصة في “الظهر”، ووَصفت وضعه بالمستقر.

ونقل موقع “العربي الجديد” عن الصحافي الفلسطيني علي السمودي الذي أصيب مع أبو عاقلة، إنّ جيش الاحتلال أطلق النار عليه وعلى بقية الصحافيين الذين تواجدوا في المكان، وأوضح السمودي: “أنا أُصبت وشيرين قُتلت بسبب إطلاق النار، لم يكن تبادلاً لإطلاق النار، وإطلاق النار كان من الجيش الإسرائيلي، كان بدون أي تحذير مسبق”.

وقالت شبكة الجزيرة الإعلامية، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، إنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي “أقدمت على اغتيال أبو عاقلة بدم بارد”، لافتة إلى أنّ هذه الجريمة “تخرق القوانين والأعراف الدولية”.

وأوضحت قناة الجزيرة القطرية على موقعها الإلكتروني، إن شيرين أبو عاقلة “من الرعيل الأول من المراسلين الميدانيين للقناة”.

وأضافت: “طيلة ربع قرن كانت أبو عاقلة في قلب الخطر لتغطية حروب وهجمات واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي، على الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة”.

وذكرت أنها من مواليد مدينة القدس، عام 1971، وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام، من جامعة اليرموك بالأردن.

وفي ردود الأفعال على استشهاد أبو عاقلة، أدانت رئاسة السلطة الفلسطينية “جريمة إعدام” قوات الاحتلال الإسرائيلي، للصحافية شيرين أبو عاقلة، محمّلة حكومة الاحتلال الإسرائيلي “المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة”.

وشددت الرئاسة الفلسطينية، في بيان لها، على أنّ “جريمة إعدام الصحافية أبو عاقلة، وإصابة الصحافي علي السمودي، جزء من سياسة الاحتلال باستهداف الصحافيين لطمس الحقيقة وارتكاب الجرائم بصمت”.

وأدانت مساعدة وزير الخارجية القطري لولوة الخاطر قتل شيرين أبو عاقلة على يد “الاحتلال الإسرائيلي”، ودعت في تغريدة على “تويتر” إلى إنهاء “الإرهاب الإسرائيلي الذي ترعاه الدولة”.

ووصفت لولوة الخاطر قتل أبو عاقلة بأنه “جريمة نكراء تضاف إلى السجل البشع للاحتلال الإسرائيلي إذ قتلوا الصحفية شيرين أبو عاقلة برصاصة في الوجه وهي ترتدي سترة الصحافة وتوثق إرهابهم للمدنيين”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.