هدوء حذر في درعا مع تنفيذ اتفاق التسوية وتسليم السلاح

فريق التحرير
2021-09-07T15:17:07+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير7 سبتمبر 2021آخر تحديث : الثلاثاء 7 سبتمبر 2021 - 3:17 مساءً
 الشرطة العسكرية إلى درعا البلد 1 9 2021 - حرية برس Horrya press
دخول الشرطة العسكرية إلى درعا البلد 1 9 2021

يتواصل هدوء حذر جنوبيّ سورية في درعا البلد ومحيطها لليوم الثاني على التوالي، في ظل استمرار تطبيق بنود اتفاق التسوية بين النظام السوري واللجنة المركزية في درعا البلد برعاية روسية، حيث بلغ عدد الأشخاص الذين سُوِّيَت أوضاعهم قرابة 300 شخص، مع تسليم العشرات من قطع السلاح الخفيف.

وقالت مصادر مطلعة، لـ”العربي الجديد”، اليوم الثلاثاء، إنّ الهدوء لا يزال مستمراً بضمانات روسية في درعا البلد، بهدف إتمام البند الأول من الاتفاق، وهو تسوية أوضاع جميع المطلوبين وتسليم كامل السلاح الخفيف مع عدم اعتقال أي شخص منهم.

وكشفت المصادر التي اشترطت عدم كشف هويتها، أنّ عدد من سُوِّيَت أوضاعهم من شبان المنطقة بلغ قرابة 300 شخص سلّموا أكثر من 80 قطعة سلاح متوسطة للجنة التسوية التابعة للنظام بإشراف الشرطة العسكرية الروسية.

ومن المتوقع، بعد ذلك، تطبيق بقية البنود، وعلى رأسها انتشار نقاط أمنية للنظام وتفتيش المنطقة وعودة مؤسسات النظام للعمل.

وقالت مصادر أخرى، لـ”العربي الجديد”، إنّ عدد قطع السلاح التي سُلِّمَت تجاوز 120 قطعة، من بينها صواريخ محمولة مضادة للدروع وقناصات وبنادق آلية وقنابل يدوية، مؤكدة أنّ معظم من تجري لهم عملية التسوية لم يكونوا مسلحين، وهم مطلوبون لمعارضتهم النظام فقط.

ومن المفترض، بحسب الاتفاق، تهجير الرافضين لإجراء التسوية من المعارضين للنظام السوري، لكن حتى صباح اليوم لم تُسجَّل أسماؤهم. ولفتت المصادر إلى أنّ هناك بنداً ينص على ملاحقة هؤلاء بعد تنفيذ الاتفاق حال بقائهم في درعا البلد.

وذكر الناشط محمد الحوراني، لـ”العربي الجديد”، أنه “حتى صباح اليوم لم تبدأ قوات النظام السوري وحلفاؤها بفتح الطرق إلى درعا البلد، وما زال الحصار مستمراً، وهو ما يثير القلق من أن ينقض النظام مرة أخرى الاتفاق ويعاود الهجوم على المنطقة”. وتنص بنود الاتفاق على فكّ الحصار بعد إجراء عملية التسوية.

إلى ذلك، قال “تجمع أحرار حوران” وهو (تجمع لصحافيين وناشطين ينقل أحداث الجنوب السوري)، إنّ شباناً من درعا هاجموا حاجزاً لفرع أمن الدولة التابع للنظام السوري على الطريق الواصل بين بلدتي محجة والمجيدل في ريف درعا الشمالي، مضيفاً أن الهجوم كان بالأسلحة الرشاشة والقذائف، وأدى إلى وقوع قتلى وجرحى من عناصر الحاجز.

وكان النظام قد حاصر درعا البلد لنحو 75 يوماً تخللتها جولات من التصعيد العسكري من قواته والمليشيات الإيرانية، وأدى التصعيد إلى مقتل وجرح العشرات من المدنيين، وتكبدت قوات النظام خسائر بشرية فادحة في محاولاتها اقتحام المنطقة.

وشهدت تلك الأيام العديد من جولات التفاوض بين اللجنة المركزية الممثلة لدرعا البلد واللجنة الأمنية التابعة للنظام، وفشل جلّها بسبب تعنت نظام بشار الأسد ولجوئه في كل مرة إلى التصعيد العسكري كنوع من الضغط على المنطقة للقبول بشروطه.

وفي الأول من سبتمبر/أيلول الجاري، وافقت اللجنة المركزية على شروط النظام، وبعيد بدء تنفيذ الاتفاق عاد النظام إلى التصعيد العسكري بحجة أن اللجنة لم تلتزم بنود الاتفاق في ما يتعلق بتسليم السلاح، لتعود اللجنة وتوافق، صباح أمس الاثنين، على شروط النظام، ما أحيا الاتفاق مرة أخرى.

المصدرالعربي الجديد
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة