“الخوذ البيضاء” ترد على تكريم قاعدة حميميم للطيارين الروس في سوريا

فريق التحرير
2021-08-14T18:13:35+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير14 أغسطس 2021آخر تحديث : السبت 14 أغسطس 2021 - 6:13 مساءً
 المدني السوري أثناء إسعاف الجرحى في ريف إدلب2 - حرية برس Horrya press
الدفاع المدني السوري أثناء إسعاف الجرحى في ريف إدلب

حرية برس – اللاذقية:

ردت منظمة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” على احتفالية تكريم القوات الجوية الروسية بمناسبة عيد ميلادها، في قاعدة حميميم العسكرية في سوريا، يوم الخميس.

وقالت في بيان لها مساء أول أمس الخميس: إنَّ “روسيا التي لطالما طائرتها قصفت السوريين وهجرتهم ودمرت مشافيهم ومدارسهم وأسواقهم وجعلت من أجساد الأطفال هدفاً لها، تحتفل اليوم في قاعدة حيميم في اللاذقية بعيد ميلاد قواتها الجوية، وتصف طياريها الذين نفذوا أكثر من 100 ألف طلعة جوية بأنهم حريصون على السلام في سوريا”.

وأردفت: “لا أحد يمكنه معرفة السلام بالمفهوم الروسي مثل السوريين الذين باتت أجساد أطفالهم ومنازلهم مختبرات لتجريب شتى أنواع الأسلحة، وساحة تثبت فيها روسيا مدى إجرام أسلحتها وقوتها التدميرية”.

وتابعت: “وثقت فرقنا مقتل وجرح أكثر من 12 ألف مدني بهجمات روسية في سوريا منذ بدء التدخل الروسي عام 2015 حتى الآن، واستهدفت تلك الهجمات أكثر من 70 مشفى، وأكثر من 60 مدرسة، ونحو 30 مخيماً، و60 هجوماً استهدف مراكز للدفاع المدني السوري وآلاف الهجمات على منازل المدنيين”.

وأوضحت أنَّ “المحرقة الروسية بحق المدنيين في سوريا بهدف دعم نظام الأسد، مستمرة طالما أن المجتمع الدولي يغض الطرف عن الجرائم، وما قامت به روسيا على مدى سنوات من قتل المدنيين وتدمير البنية التحتية وقصف المشافي والمدارس والأسواق هي جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”.

من جهتها، وكالة “سبوتنيك” قالت: إنَّ “الاحتفالية حضرها طيارون وغيرهم من العسكريين الروس المتواجدين في قاعدة حميميم التي تنطلق من مطارها طائرات أرسلتها روسيا إلى سوريا لتساعد الجيش العربي السوري على محاربة الإهاب”.

وأشاد قائد القوات الروسية الموفدة إلى سوريا، يفغيني نيكيفوروف، في كلمة له أمام المشاركين في الاحتفالية، بما أسماه “إسهام الطيارين العسكريين في مكافحة الإرهاب الدولي”، مشيراً إلى أن الطيارين الروس أنجزوا أكثر من 100 ألف طلعة جوية قتالية في سماء سوريا منذ سبتمبر/أيلول 2015.

وتضمنت الاحتفالية استعراضات جوية قامت بها قاذفات القنابل “سو-24” ومقاتلات “سو-35″، وذكر تلفزيون القوات المسلحة الروسية “زفيزدا” أن الطيران العسكري الروسي بدأ مشاركته في محاربة الإرهاب في سوريا منذ سبتمبر/أيلول 2015.

ومن جانبه، قال الطيار يفغيني إيفانوف، قائد إحدى مروحيات “كا-52″: إنَّ مروحياتهم تنجح في أداء عملها رغم أنَّ الظروف الجوية لا تكون مواتية في أحيان كثيرة. فمثلا، طاروا عندما ارتفعت درجة حرارة الجو إلى 47 درجة”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة