“الجولاني”: نظام الأسد يستفزنا وقرار السلم والحرب بيدنا

فريق التحرير
2021-07-24T01:01:53+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير24 يوليو 2021آخر تحديث : السبت 24 يوليو 2021 - 1:01 صباحًا
5643164531321 - حرية برس Horrya press
“أبو محمد الجولاني” زعيم هيئة تحرير الشام في ظهور له بريف اللاذقية في 22 أغسطس 2018

حرية برس – إدلب:

قال القائد العام لهيئة تحرير الشام، أبو محمد الجولاني: إن ميليشيات نظام الأسد تهدف من حملتها العسكرية الحالية على جبل الزاوية جنوب محافظة إدلب إلى استفزاز الفصائل لمعرفة قدراتها العسكرية المتاحة ولخلط الأوراق في المنطقة.

وأضاف “الجولاني” حسب ما نقل صحفيون عنه في اجتماع ضم مجموعة منهم في مدينة إدلب، اليوم الجمعة: إنَّ “أحد أهم أهداف ميليشيات الأسد الحالية هو تحريض الحاضنة الشعبية ضد الفصائل الثورية، ولا نتوقع هجوماً برياً للعدو باتجاه جبل الزاوية في الوضع الراهن، ولا نستبعد التصعيد في وتيرة القصف”.

وأرجع “الجولاني” صعوبة فتح النظام وروسيا في هذه الفترة أي عمل عسكري باتجاه المناطق المحررة، وعلى جبل الزاوية بشكل خاص، إلى “وجود الأتراك في تلك المنطقة”، مضيفاً: “ليس من أولويات تحرير الشام التصدي للنظام، بل العمل على فتح جبهات جديدة واستعادة المناطق التي خسرتها”.

وتابع: “إنهم يتواجدون في منطقة (M4) ولم ينسحبوا منها، وأنهم رفضوا طلب الأتراك بالانسحاب منها، ما دفع بالأتراك للتدخل ومنحهم جرعة قوة لإنشاء نقطة جديدة جنوب الأوتوستراد”، مشيراً إلى أنَّ 50 بالمئة من الاتفاقيات “ليس لديهم اطلاع عليها”.

واعتبر “الجولاني” أن وجود الأتراك في المنطقة الجنوبية من الأوتوستراد هو “محط خلاف مع روسيا”، قائلاً: إنَّ “تحرير الشام وتركيا تردان على قصف النظام على طريقتهم تفادياً للكشف عن الأسلحة التي تصنعها الهيئة، وبالتالي حتى لا تتمكن روسيا من إيجاد طريقة للتعامل معها”.

وأردف: “نحن نعتبر الوجود التركي في مناطقنا مكسباً وليس رأس مال، واستراتيجية التعامل مع الجانب التركي هي للاستفادة منها، وليس من مهمتها الدفاع عن المنطقة بل هي مهمة وقضية ثورية وليست قضية تركية، علينا الاعتماد على أنفسنا، كما أنَّ قرار السلم والحرب بيدنا نحن، وسنقوم بالمعركة عندما تصبح الظروف مناسبة ونحن نستعدّ لها”.

وأشار إلى أنهم عملوا على تعزيز الخطوط الأولى مع النظام، مضيفاً: “حصّنا جبل الزاوية وباقي الجبهات بشكل جيد، ونحن مستعدون لكل الاحتمالات وقادرون على التعامل مع أي تحرك للعدو، وعززنا الجبهات بألوية عسكرية إضافية، وطوّرنا قواتنا بشكل جيد لا سيما في القتال الليلي، واكتسبنا أسلحة جديدة ونوعية لن نفصح عنها الآن”.

وأوضح أن الفصائل نظمت قواتها ضمن غرفة عمليات مشتركة وهذا يكسبنا قوة إضافية، وعن ردهم على مجازر جبل الزاوية ذكر: “قمنا باستهداف تجمعات العدو ومرابض مدفعياته وغرفة عملياته وكبدناه خسائر، ولا زالت عمليات الرد مستمرة”.

وأكمل: “يجب أن نعمل جميعاً في جبل الزاوية على تحصين الجبهات والقرى والمنشآت الحيوية وحتى المنازل عبر حفر الخنادق لتقليل أضرار القصف، ونحن جاهزون لمساعدة الأهالي في سبيل ذلك، وحصلت الكثير من المفاوضات سابقاً على جبل الزاوية، ولم نتخل عنه حينها ولن نتخلى عنه الآن، كونه حصن للمحرر ومعقل للثورة”.

وأشار إلى أنه على علاقة مع الكثير من الفصائل في ريف حلب الشمالي “بما يصب في مصلحة الثورة”، قائلاً: “ليس لدينا نية بالدخول إلى ريف حلب الشمالي في الوقت الراهن”، مشيداً بصمود سكان جبل الزاوية أمام الحملة العسكرية الأخيرة.

وعن موافقة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً” على فتح المعابر مع النظام، قال: “رفضنا فتح المعابر مع النظام كون روسيا كانت تسعى لإقناع المجتمع الدولي بأنها تستطيع إدخال المساعدات إلى المناطق المحررة عن طريق مناطق النظام، ولكن بعد تمديد تفويض إدخال المساعدات عبر معبر باب الهوى ندرس إعادة فتح المعابر مع النظام، ولكن ليس بالضرورة فتحها”.

ووفق “الجولاني”، فإنَّ “تحرير الشام وعبر مؤسساتها المدنية عملت منذ فترة على عدة مشاريع، واليوم تفكر بمشاريع خدمية أكبر، منها تحويل أغلب المخيمات إلى منازل سكنية عبر التواصل والتنسيق مع المنظمات، إضافة لإعمار مشروع سكني جديد باسم سرمدا الجديدة، وتشييد مدينة جديدة باسم “إدلب الجديدة”، وستكون مزودة بالخدمات والمستشفيات والملاعب والجوامع وغيرها”.

في حين، ذكر القائد العسكري العام للهيئة “أبو الحسن” الذي حضر الاجتماع أنهم وضعوا خطة عسكرية متكاملة لصد أي محاولة تقدم لميليشيات الأسد، ونشروا عدة ألوية قتالية بالعتاد الكامل على معظم جبهات المحرر لحمايته، مؤكداً استعدادهم لكافة السيناريوهات المتوقعة، مستفيدين بذلك من الأخطاء التي وقعوا بها خلال الحملة السابقة وأنَّهم يعدون العدة لاسترجاع المناطق التي خسروها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة