واشنطن تستأنف المساعدات المالية للفلسطينيين والأونروا ترحب

فريق التحرير
2021-04-08T23:35:41+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير8 أبريل 2021آخر تحديث : الخميس 8 أبريل 2021 - 11:35 مساءً
unrwa - حرية برس Horrya press
وقفة احتجاجية لفلسطينيين في نابلس رفضا لتقليصات الأونروا – أرشيف

أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن إدارة الرئيس جو بايدن تعتزم تقديم مساعدات للفلسطينيين بقيمة 235 مليون دولار، حيث ستستأنف تمويل وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) التابعة للأمم المتحدة، ومساعدات أخرى قطعها دونالد ترامب.

وقال بلينكن في بيان إن حزمة المساعدات تشمل 150 مليون دولار من المساعدات الإنسانية للأونروا و75 مليون دولار مساعدات اقتصادية وتنموية في قطاع غزة والضفة الغربية و10 ملايين دولار لبرامج دعم السلام عبر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وأشار مساعدون لبايدن أيضا إلى أنهم يرغبون في إحياء هدف حل الدولتين من خلال التفاوض كأولوية في سياسة الولايات المتحدة بخصوص الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

الأنروا ترحب

من جانبها، رحبت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الخميس بإعلان واشنطن استئناف مساعدتها للوكالة، مؤكدة أن هذه الخطوة تأتي في “لحظة حرجة” تتزامن مع مواجهة تحديات كوفيد-19.

وعبر المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني في بيان عن امتنانه لاستئناف واشنطن دعم الوكالة المتوقف منذ 2018، مؤكدا أن “مساهمة الولايات المتحدة تأتي في لحظة حرجة، في وقت نواصل فيه مواجهة التحديات التي فرضتها جائحة كورونا”.

وقال “لا يمكن أن تكون الأونروا أكثر سعادة، لأننا مرة أخرى سنتشارك مع الولايات المتحدة لتقديم مساعدة حيوية لبعض اللاجئين الأكثر ضعفا في الشرق الأوسط والوفاء بمهمتنا بتعليم وتوفير الرعاية الصحية الأولية لملايين اللاجئين كل يوم”.

وأشار إلى أنه “لا توجد مؤسسة أخرى تقوم بما تفعله الأونروا” مؤكدا التزام الوكالة “بحماية سلامة وصحة ومستقبل ملايين اللاجئين الذين تخدمهم”.

وتأسست وكالة الأونروا عام 1949، وهي تدير مدارس وتقدم خدمات صحية ومساعدات مالية لأكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في المنطقة.

واعتمدت وكالة الأونروا في الماضي على الولايات المتحدة كأكبر مانح لها لكنها تواجه عجزا منذ أن أوقف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب تمويلها عام 2018، بحجة ضرورة توطين اللاجئين الذين يعيش قسم كبير منهم في مخيمات منذ أجيال.

وكانت إدارة ترامب قد أوقفت تقريبا كل المساعدات بعدما قطعت العلاقات مع السلطة الفلسطينية في 2018. واعتُبرت تلك الخطوة على نطاق واسع وسيلة لإرغام الفلسطينيين على التفاوض مع إسرائيل بشروط وصفتها القيادة الفلسطينية بأنها محاولة لحرمانهم من إقامة دولة قابلة للحياة.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد أبو هولي إنه سيعقد اجتماعا الجمعة مع مساعد وزير الخارجية الأمريكي ريتشارد أولبرايت عبر تطبيق زوم للتعبير عن التقدير لهذا “الدعم وهو مهم جدا”.

ومع ذلك فمن المرجح أن تمتنع الإدارة في الوقت الحالي عن استئناف المساعدات الاقتصادية المباشرة للسلطة الفلسطينية بينما يتشاور مساعدو بايدن مع الكونغرس بخصوص العقبات القانونية المحتملة وفقا لما ذكره شخص مطلع على الأمر.

وأكد إخطار أرسلته إدارة بايدن عبر البريد الإلكتروني إلى الكونغرس أن جميع المساعدات ستكون متوافقة مع القانون الأمريكي.

وينحدر معظم اللاجئين الذين يتلقون مساعدات أونروا من نسل نحو 700 ألف فلسطيني طُردوا من بيوتهم أو فروا من القتال في حرب عام 1948 التي أدت لقيام دولة إسرائيل.

“خيبة أمل” إسرائيلية

وإثر الإعلان الأمريكي، أبدى سفير إسرائيل لدى واشنطن الأربعاء “خيبة أمله”. وقال جلعاد أردان في بيان “أعربت عن خيبة أملي وعدم موافقتي على قرار استئناف تمويل الأونروا من دون التأكد أولا من إنجاز بعض الإصلاحات التي تهدف خصوصا إلى وضع حد لتشجيع (معاداة السامية) وسحب المضامين المعادية للسامية من المناهج الدراسية”.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة