الأردن: الأمير حمزة “زعزع استقرار الوطن”

وزير الخارجية الأردني: الأمير حمزة تورط في محاولات "تجييش المواطنين ضد الدولة"

فريق التحرير
2021-04-04T23:53:59+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير4 أبريل 2021آخر تحديث : الأحد 4 أبريل 2021 - 11:53 مساءً
hamza - حرية برس Horrya press
سلطات الأردن اعتقلت الأمير حمزة بن الحسين و20 آخرين بتهمة تهديد الاستقرار

أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، أيمن الصفدي، الأحد، رصد اتصالات لأشخاص من داخل الأردن مع جهات خارجية لاختيار الوقت الأنسب لزعزعة أمن الوطن، حسب قوله.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن الصفدي قوله في مؤتمر صحفي إنه “تم إجراء تحقيقات شمولية مشتركة على مدى فترة طويلة حول نشاطات وتحركات الأمير حمزة بن الحسين والشريف حسن بن زيد وباسم إبراهيم عوض الله، وأشخاص آخرين تستهدف أمن الوطن واستقراره كانت تجري مراقبته منذ فترة.”

وأضاف أن “ذلك توازى مع نشاطات للأمير حمزة مع العشائر لتحريضهم ودفعهم للتحرك في نشاطات من شأنها المساس بالأمن الوطني”، وتابع أن التحقيقات تجري منذ فترة طويلة وأن السلطات تحركت بعد أن انتقل المشتبه بهم من مرحلة التخطيط إلى تحديد وقت التحرك.

وأكد الصفدي أن “الأجهزة الأمنية رصدت تواصل شخص له ارتباطات بأجهزة أمنية أجنبية مع زوجة الأمير حمزة، ويعرض عليها تأمين طائرة فوراً للخروج من الأردن إلى بلد أجنبي”.

وأضاف وزير الخارجية الأردني أن “الأمير حمزة قام ببث رسالتين مسجلتين باللغتين العربية والإنجليزية في محاولة أخرى لتشويه الحقائق ولاستثارة التعاطف المحلي والأجنبي”. ولفت إلى أنه “تمت السيطرة على هذه التحركات ومحاصرتها وتمكنت أجهزة الدولة من وأدها في مهدها”.

وأكد الصفدي أن “أمن الأردن يتقدم على أي اعتبار والتحقيقات ما تزال مستمرة وسيتم التعامل معها وفقاً للمسار القانوني”، موضحاً أن “الأجهزة الأمنية رفعت توصيتها إلى الملك عبد الله الثاني بإحالة هذه النشاطات لمحكمة أمن الدولة والملك فضّل بداية الحديث مع الأمير حمزة في الإطار الضيق، مشيراً إلى أن “هناك جهوداً لاحتواء الموقف داخل الأسرة الهاشمية لكن لا أحد فوق القانون”.

وأكد الصفدي أن “محيطين بالأمير حمزة كانوا يتواصلون مع جهات تصنف نفسها بالمعارضة”، مشيراً إلى أن الأشخاص المعتقلين عددهم بين 14 و16 غير باسم عوض الله (رئيس الديوان الملكي الأسبق) والشريف حسن بن زيد.

وكان رئيس الأركان المشتركة في الجيش الأردني، اللواء يوسف أحمد الحنيطي، أعلن أمس السبت اعتقال الشريف حسن بن زيد ورئيس الديوان الملكي السابق باسم إبراهيم عوض الله وآخرين، لأسبابٍ أمنيّة.

ورداً على وضع ابنها قيد الإقامة الجبرية في الأردن، اعتبرت الملكة نور والدة الأمير حمزة الأحد أن الاتهامات بحق ابنها ليست سوى “افتراءات” وأكدت أنها “تصلي لتسود الحقيقة والعدالة لجميع الضحايا الأبرياء”.

تصريحات الملكة نور الزوجة الرابعة والأخيرة للملك حسين، أتت في تغريدة على موقع تويتر، في اليوم التالي لاعتقالات شملت عدة أشخاص “لأسباب أمنية” في عمان وإعلان ابنها الأمير حمزة أنه قيد “الإقامة الجبرية”.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة