عقوبات أوروبية تستهدف فيصل المقداد وزير خارجية نظام الأسد

فريق التحرير
2021-01-15T21:58:49+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير15 يناير 2021آخر تحديث : الجمعة 15 يناير 2021 - 9:58 مساءً
faisal - حرية برس Horrya press
فيصل المقداد وزير خارجية نظام الأسد – أرشيف

فرض الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة فيصل المقداد وزير خارجية نظام الأسد إلى قائمة الأشخاص الخاضعين لإجراءات أوروبية مقيدة بشأن سوريا.

وأوضح مجلس الاتحاد الأوروبي، في بيان له اليوم، أنه قرر فرض العقوبات على المقداد على ضوء تعيينه مؤخراً، وزيراً للشؤون الخارجية في حكومة نظام الأسد.

وبهذه الخطوة يرتفع عدد مسؤولي نظام الأسد وحلفائه الذين جمّد الاتحاد الأوروبي أصولهم على أراضيه ومنعهم من السفر إلى دوله الأعضاء إلى 289، يضاف إليهم 70 كيانا تخضع للعقوبات.

وبدأ الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على النظام السوري في العام 2011 على خلفية القمع الدموي لاحتجاجات مناهضة للنظام. وأسفر النزاع في سوريا عن 387 ألف قتيل وشرّد الملايين فضلا عن خسائر اقتصادية هائلة.

ووفقاً للبيان الصحفي، تستهدف العقوبات الشركات وأرباب العمل “الذين يستفيدون من صلاتهم بالنظام ومن اقتصاد الحرب”.

وتم تعيين المقداد وزيرا للخارجية خلفا لوليد المعلّم الذي توفي في تشرين الثاني/نوفمبر. وبدأ المقداد مسيرته المهنية في وزارة الخارجية في العام 1994، وكان يشغل منصب نائب وزير الخارجية منذ العام 2006 وحتى تسلّمه حقيبة الخارجية والمغتربين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة