فرنسا.. فتح تحقيق في الاعتداء على المصور السوري “أمير الحلبي”

2020-12-01T18:35:58+02:00
2020-12-01T18:36:04+02:00
صحافة
فريق التحرير1 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين
773x435 cmsv2 1bee8719 9f12 5240 86a4 94dbfb6ba6f6 5159710 - حرية برس Horrya press
المصور السوري أمير الحلبي في المشفى بعد تعرضه للضرب من قبل الشرطة الفرنسية – AFP

فتحت السلطات الفرنسية تحقيقًا في إصابة الصحفي السوري أمير الحلبي على يد الشرطة خلال تغطيته مظاهرات السبت ضد مشروع قانون “الأمن الشامل” المثير للجدل.

وأفادت وكالة الأناضول بأن التحقيق أطلقته وحدة التحقيق في الشرطة الوطنية، على خلفية تعرض الحلبي، لإصابات بليغة في وجهه بسبب ضرب الشرطة له بالهراوات.

من جانبه، قال فيل تشيتويند، مدير الأخبار في وكالة الأنباء الفرنسية التي يعمل الحلبي لصالحها كمراسل حر، أن ما جرى أصابهم بالصدمة، معربًا عن إدانتهم الشديدة للعنف الذي تعرض له زميلهم.

وأضاف تشيتويند في تصريحات صحفية أن الحلبي استخدم حقه القانوني كمصور صحفي يغطي المظاهرات في باريس مثل بقية نظرائه الصحفيين، مبينًا أن الشرطة فتحت تحقيقًا من أجل كشف ملابسات الحادثة بناء على طلب من الوكالة.

واجتاحت عموم فرنسا، مساء السبت، احتجاجات واسعة تحت عنوان “مسيرات الحرية” لرفض مشروع قانون “الأمن الشامل”، الذي حصل على الضوء الأخضر من البرلمان الفرنسي وتنص إحدى مواده على عقوبة السجن سنة ودفع غرامة قدرها 45 ألف يورو في حال بث صور لعناصر من الشرطة والدرك بدافع “سوء النية”.

والحلبي الذي لجئ إلى فرنسا هربًا من نظام بشار الأسد في سوريا يعمل لصالح وكالة الأنباء الفرنسية ومجلة “بولكا”، وفاز بالعديد من الجوائز الدولية، منها جائزة المرتبة الثانية لفئة “سبوت نيوز” لصور الصحافة العالمية “وورلد برس فوتو” في 2017.

وكانت منظمة “مراسلون بلا حدود” الفرنسية، نددت، بعنف الشرطة “غير المقبول”، ضد المتظاهرين والصحفيين في الاحتجاجات التي اندلعت في عموم البلاد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة