توقعات مطور لقاح فايزر حول فيروس كورونا في 2021

2020-11-15T15:55:52+02:00
2020-11-15T15:55:56+02:00
صحةمنوع
فريق التحرير15 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
602x338 cmsv2 70505cd5 7748 5474 b4d6 bdca8a08af1a 5125730 - حرية برس Horrya press
أوغور شاهين، الشريك المؤسس لشركة BioNTech، وأحد العلماء الذين طوروا لقاح فايزر ضد كورونا أوغور شاهين، الشريك المؤسس لشركة BioNTech، وأحد العلماء الذين طوروا لقاح فايزر ضد كورونا. الأناضول

قال أوغور شاهين، الشريك المؤسس لشركة BioNTech، وأحد العلماء الذين طوروا لقاح فايزر ضد كورونا، الذي ثبتت فعاليته بنسبة 90 بالمئة، إنه “إذا استمر كل شيء على ما يرام، فقد يكون لدينا شتاء عادي العام المقبل”.

وأضاف شاهين في حديث لشبكة “بي بي سي” البريطانية، الأحد، أن “هذا الشتاء سيكون قاسيا”، وأن اللقاح “لن يكون له تأثير كبير على أعداد المصابين”. لكنه أكد أن الهدف هو تقديم أكثر من 300 مليون جرعة من اللقاح قبل “أبريل من العام المقبل، وهو ما قد يسمح لنا بالفعل بالبدء في إحداث تأثير”.

وأكد أن “الأمر الضروري للغاية هو أن نحصل على نسبة تطعيم عالية قبل خريف- شتاء  العام المقبل، لذلك يجب إنجاز جميع برامج التطعيم والتحصين قبل الخريف المقبل، وأنا واثق من أن هذا سيحدث، لأن عددا من شركات اللقاحات تساعدنا على زيادة العرض – حتى نتمكن من الوصول إلى شتاء عادي العام المقبل”.

وشاهين الذي طور اللقاح مع زوجته أزليم توريتشي، كان قد عبر في تصريحات لصحيفة الغارديان عن تفاؤله، قائلا إنه “إذا كان السؤال هو ما إذا كان بإمكاننا إيقاف هذا الوباء بهذا اللقاح، فإن جوابي هو: نعم، لأنني أعتقد أنه حتى الحماية فقط من الالتهابات المصحوبة بأعراض سيكون لها تأثير كبير”.

وكانتا شركتا “فايزر” و”بيونتيك” أعلنتا، الاثنين الماضي، أن اللقاح ضد كورونا المستجد الذي تعملان على تطويره أثبت فعاليته بنسبة 90 في المئة، وذلك وفقا للتحليل الأولي لنتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية.

وقالت الشركتان في بيان مشترك إنه جرى قياس “هذه الفعالية للقاح” عبر المقارنة بين عدد المشاركين الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد في المجموعة التي تلقت اللقاح، وعدد المصابين في مجموعة أخرى تلقت لقاحا وهميا، “بعد سبعة أيام من تلقي الجرعة الثانية” و28 يوما من تلقي الجرعة الأولى.

وأظهرت الاختبارات أنه لم تكن هناك آثار جانبية خطيرة لمن تلقوا جرعات من اللقاح.

وأشار شاهين إلى خبرة شركة فايزر في لقاحات السوق الشامل والإجراءات السريعة من السلطات التنظيمية ساعدت في تسريع عملية التطوير إلى 10 أشهر بدلاً من سنوات.

وكان شاهين قد أكد أن بعض الأسئلة الحاسمة المتعلقة بفاعلية اللقاح لن تتم الإجابة عليها إلا في الأسابيع والأشهر القادمة، مبينا إلى الحاجة إلى الانتظار نحو عام من أجل تحديد ما إذا كان بإمكان اللقاح أيضا إيقاف الالتهابات بدون أعراض.

وأوضح أنه يأمل أن يكون أولئك الذين تلقوا اللقاح، عن طريق حقنتين في الذراع بفاصل ثلاثة أسابيع، محصنين من فيروس كورونا لمدة عام على الأقل.

وقال شاهين “لدينا أدلة غير مباشرة فقط حتى الآن فيما يتعلق بمدة الحصانة. حيث أظهرت الدراسات التي أجريت على مرضى كورونا أن أولئك الذين لديهم استجابة مناعية قوية، لا يزالون يتمتعون بهذه الاستجابة بعد ستة أشهر. يمكنني أن أتخيل أننا يمكن أن نكون بأمان لمدة عام على الأقل”. 

المصدرالحرة
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *