مصطفى أديب يعتذر عن تشكيل الحكومة اللبنانية

2020-09-26T13:45:17+03:00
2020-09-26T13:45:22+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير26 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
unnamed 2 - حرية برس Horrya press
مصطفى أديب رئيس الحكومة اللبنانية

اعتذر رئيس الحكومة اللبنانية المكلف مصطفى أديب اليوم السبت، عن تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال أديب في كلمة متلفزة له “تشرّفت بالقبول على أساس انّني لن أتخطى مهلة الأسبوعين لتشكيل حكومة إنقاذ مصغّرة، ذات مهمة إصلاحية محددة ومفصلّة استنادا إلى المطالب الإصلاحية العارمة للبنانيين”، حكومة قوامها “اختصاصيّين مشهود لخبرتهم ونزاهتهم ومعرفتهم بالإدارة، وليس من بينهم أصحاب انتماءات حزبية او من تسمّيهم الأحزاب”.

وأضاف أنه بعد توافق الكتل الرئيسية على المواصفات التزم بها أمام الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، و”كان واضحا في المقابل أن تشكيل حكومة بهذه المواصفات الاختصاصية المبنية على الكفاءة والنزاهة، والتزامها مع الكتل النيابية ببرنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي والإداري التفصيلي من شأنه أن يسمح للرئيس ماكرون الإيفاء بوعده تجييش المجتمع الدولي لدعم لبنان، بدء من مؤتمر دولي في باريس بعد حوالي الشهر من نيل الحكومة ثقة المجلس النيابي”.

وأشار إلى أنه فور شروعه “بالاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة، أعلن عدد من الكتل النيابية نيّته عدم تسمية أحد للحكومة مع التزامه تسهيل عملها، فيما أبلغتني بقية الكتل أن لا شروط لها على مثل هذه الحكومة، سوى التزام مسوّدة الإصلاحات الاقتصادية والمالية والإدارية المتّفق عليها. كما انّني أبلغت جميع الكتل التي تواصلت معي بعد الاستشارات، أنني لست في صدد إيثار فريق سياسي على آخر، أو في صدد اقتراح أسماء قد تشكل استفزازا لأي طرف، مهما بلغت كفاءاتها المهنية او الإدارية للمنصب المطلوب، وهو ما قوبل بارتياح عبّرت عنه الكتل جميعا”.

وأوضح أديب أنه “مع وصول المجهود لتشكيل الحكومة الى مراحله الأخيرة، تبيّن لي أنّ هذا التوافق الذي على أساسه قبلت هذه المهمة الوطنية في هذا الظرف الصعب من تاريخ لبنان لم يعد قائما، وبما انّ تشكيلة بالمواصفات التي وضعتها باتت محكومة سلفا بالفشل”.

وتابع “حرصا مني على الوحدة الوطنية بدستوريتها وميثاقيتها، فإني اعتذر عن متابعة مهمّة تشكيل الحكومة، متمنيا لمن سيتم اختياره للمهمّة الشاقة من بعدي، وللذين سيختارونه، كامل التوفيق في مواجهة الاخطار الداهمة المحدقة ببلدنا وشعبنا واقتصادنا”.

يذكر أن الرئيس الفرنسي طرح مبادرة إنقاذ دولية خلال اجتماع مع الحكومة اللبنانية مطلع أيلول/سبتمبر الجاري، لتشكيل حكومة جديدة بعد انفجار مرفأ بيروت في آب/أغسطس الماضي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة