الولايات المتحدة ترحب بمساعي هولندا لمحاسبة نظام الأسد

2020-09-22T17:57:21+03:00
2020-09-22T17:57:23+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير22 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
350 0 - حرية برس Horrya press

حرية برس:

رحبت الولايات المتحدة بإعلان هولندا عن مبادرتها لمحاسبة نظام الأسد على انتهاكاته لاتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، التي تعد كل من سوريا وهولندا طرفًا فيها.

وقال السفير جيمس جيفري “لا يمكن أن يكون هناك حل دائم للصراع السوري دون مساءلة بشار الأسد ونظامه وداعميه عن معاناة الشعب السوري الهائلة”.

وأعلنت هولندا يوم الجمعة (18 أيلول/ سبتمبر) أنها تحضر لقضية في الأمم المتحدة ضد نظام الأسد لارتكابه انتهاكات لحقوق الإنسانية وعلى وجه الخصوص التعذيب.

وقال وزير الخارجية “ستيف بلوك” في بيان إن بلاده أعلنت “قرارها بتحميل سوريا المسؤولية بموجب القانون الدولي عن انتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والتعذيب بشكل خاص”.

وأضاف “لقد ارتكب نظام الأسد جرائم مروعة مرة تلو الأخرى. والأدلة دامغة، مشدداً على ضرورة “أن تكون هناك عواقب”.

وأكد بلوك أن نظام الأسد “لم يتردد في اتخاذ إجراءات صارمة ضد شعبه ، باستخدام التعذيب والأسلحة الكيماوية ، وقصف المستشفيات”، ولا يمكن التوصل إلى حل سياسي دائم في سوريا إلا إذا لم يكن هناك إفلات من العقاب. 

وشدد على ضرورة “أن يحصل ضحايا هذه الجرائم الخطيرة على العدالة”، وأن بلاده تسعى “لتحقيق هذه الغاية من خلال محاسبة الجناة”. 

وقد تم إبلاغ نظام الأسد بالقرار بمذكرة دبلوماسية، حيث تعتقد الحكومة أن هناك أدلة كثيرة على أن سوريا ارتكبت انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد السوريين ، بما في ذلك التعذيب.

وقد حمّلت هولندا نظام الأسد مسؤولية “انتهاكات حقوق الإنسان بموجب القانون الدولي ، وتحديداً مسؤولية التعذيب بموجب اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب”. 

كما طالبت المذكرة الدبلوماسية نظام الأسد “بالدخول في مفاوضات، وهي خطوة أولى ضرورية” في تسوية ماوصفته ب”النزاع”، وفي حال “لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن هذه المسألة ، ستقدم هولندا القضية إلى محكمة دولية”.

ونوه البيان إلى أن نحو 200 ألف مدني سوري قضوا خلال الحرب، وأكثر من ذلك وفقاً لبعض المصادر، فيما لا يزال 10000 في عداد المفقودين، بالإضافة إلى نزوح أكثر من 6 ملايين سوري، ولجوء 5.5 ملايين إلى الدول المجاورة وأوروبا وغيرها.

وأكدت الوزارة في بيانها أن هولندا تعمل منذ سنوات على تحقيق العدالة لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، “محاولة إحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية ، مع ذلك ، تم نقضها في مجلس الأمن الدولي”، مشيرة إلى الأدلة التي جمعتها والنتائج التي توصلت إليها لجنة التحقيق الدولية بشأن التحقيق في الجرائم المرتكبة، و”مع استمرار تزايد الأدلة ، قررت هولندا مساءلة الدولة السورية رسميا” وفقاً لما قاله بلوك.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة