مجلس أعداء الشعب – إلياس شحود

2020-07-26T20:41:38+03:00
2020-07-26T20:41:43+03:00
أرشيف الثورةلا شرعية للجناة
فريق التحرير26 يوليو 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
elyas7 - حرية برس Horrya press

إلياس شحود

مكان الولادة: دمشق 1970

الاختصاص: عضو مجلس الشعب

إلياس جورج شحود من مواليد دمشق عام 1970، يحمل إجازة في الحقوق من جامعة دمشق، وكان سابقاً أمين رابطة الشبيبة في حي القصور بدمشق في عام 1991.
عميلٌ قديم لشعبة المخابرات العسكرية، حيث ساهم بشكل مباشر في اعتقال ما يقارب من 35 من أعضاء “منظمة لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا” التي كان على رأسها الناشط في مجال حقوق الإنسان نزار نيوف[1] زوج شقيقة الياس، وعلى سبيل المكافأة على عمله تم تعيينه عضواً في قيادة فرع دمشق لحزب البعث.

الياس شحود مع بشار وأسماء الأسد

ولدى اندلاع الثورة السورية عام 2011، شارك إلياس -من خلال منصبه في المكتب التنفيذي لاتحاد شبيبة الثورة- في أعمال القمع وعمليات التصدي للاحتجاجات الشعبية بالتنسيق مع شعبة المخابرات العسكرية، وهو شريك في عدد من الجرائم التي ارتكبها عناصر اتحاد شبيبة الثورة ضد المتظاهرين في دمشق وريفها، وما زال مستمراً في نهجه الداعم للنظام بكافة السبل والطرق المتاحة حتى الآن.

ويأتي تعيين إلياس شحود لعضوية مجلس الشعب للنظام السوري عن الدور التشريعي الثالث لعام 2020 كمكافأة له من قبل شعبة المخابرات العسكرية على ما قدمه خلال 30 عاماَ  وخاصة خلال سنوات الثورة السورية.

[1] نزار نيوف، ناشط في مجال حقوق الإنسان ومعارض للنظام السوري، كان أحد الأعضاء المؤسسين للجنة الدفاع عن الحرية الديمقراطية المحظورة في سورية سبق أن اعتقل من قبل المخابرات السورية وتم الحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات، أثناء وجوده في السجن احتجز نيوف في زنازين معزولة وعُذِّب بشكل منتظم مما جعله غير قادر على المشي، كما حُرم من علاج السرطان ما لم يتراجع عن انتقاده للحكومة لكنه رفض. في 6 أيار / مايو 2001، أفرج بشار الأسد الإفراج بعفو لأسباب إنسانية في فترة زيارة البابا يوحنا بولس الثاني إلى سوريا. لاحقًا انتقل نيوف إلى فرنسا.

المصدرمع العدالة
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة