صحيفة ألمانية: عائلة الأسد وراء شحنة المخدرات في إيطاليا

2020-07-05T01:11:46+03:00
2020-07-05T01:11:52+03:00
صحافة
فريق التحرير5 يوليو 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
italy isis amphetamine captagon - حرية برس Horrya press

كشفت صحيفة ديرشبيغل الألمانية في بحث لها عن شحنة المخدرات التي تم ضبطها مؤخراً في إيطاليا والقادمة من ميناء اللاذقية، أن الشبكة الواسعة لإنتاج وتهريب المخدرات تعود لأقارب عائلة الأسد الحاكمة

وبحسب الصحيفة ففي قرية البصة ، جنوبي اللاذقية ، يدير سامر كمال الأسد ، عم الديكتاتور ، أحد مصانع الكابتاغون العديدة المملوكة للأسرة ، متخفيًا كمصنّع لمواد التعبئة والتغليف.

وذكرت الصحيفة إلى أن النقل كان يتم من قبل رجل الأعمال عبد اللطيف حميد، الذي افتتح مصنعا للورق المتدحرج في حلب قبل بضعة أسابيع – عنوان “نظيف” ، ليس على قوائم العقوبات في الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة، حيث يتم تصنيع القوائم التي تم استخدامها لإخفاء حبوب الكبتاغون داخلها.

وكشفت الصحيفة أنه تم استئجار ثلاث حاويات من قبل شركة الشحن الإيطالية تاروس، التي تخدم العديد من موانئ البحر الأبيض المتوسط ​​في التنقل المنتظم، مشيرة إلى أن ميناء اللاذقية لايزال تحت سيطرة عائلة الأسد. 

وأضافت انه في الخريف الماضي ، تم تأجير الميناء لإيران، حيث قامت ميليشيا حزب الله اللبنانية المتحالفة معها بتوفير المواد الفنية والإمدادات الكيميائية في المراحل الأولى من إنتاج الأدوية على نطاق واسع في سوريا.

كما أن إخفاء وجود كارتل المخدرات السوري المملوك لعائلة الأسد عن السلطات الإيطالية.

وشكك مراسل الشرق الأوسط دانييل رينيري في مقال له في صحيفة “إل فوجليو” الإيطالية، بالرواية التي نشرتها وسائل الإعلام الإيطالية وغيرها حول أن تنظيم الدولة “داعش” وراء شحنة المخدرات التي اكتشفتها السلطات الإيطالية رغم أنها قادمة من ميناء اللاذقية.

ووجد أنه من غير الممكن أن يكون تنظيم داعش وراء إنتاج كل هذه الكمية من المخدرات خاصة وأن مقاتلي التنظيم تناثروا في مناطق مختلف من سوريا والعراق بعد القضاء على التنظيم.

ولفت إلى أن مصدر الكميات الضخمة من الكابتاغون والتي تم ضبطها كانت 14 طنًا و هي الأكبر ، ولكن ليست الشحنة الأولى القادمة من ميناء اللاذقية السوري حيث تم خلال الأشهر الاثني عشر الماضية ضبط: 5.25 طن من كبتاغون ، وهو الأكبر في العالم بحلول ذلك الوقت، من قبل السلطات اليونانية في تموز/يوليو الماضي.

كما تم مصادرة شحنتان في دبي في شباط/فبراير وتحتويان على 5.6 طن من الكبتاغون.

يضاف إلى ذلك، أنه في أبريل / نيسان ، عثر ضباط الجمارك المصريون على أربعة أطنان من الحشيش ، من اللاذقية أيضًا ، معبأة في رباعيات حليب من شركة ابن عم الدكتاتور السوري بشار الأسد ، رامي مخلوف .

وفي الشهر ذاته ، وجدت السلطات السعودية 44.7 مليون حبة كبتاغون في حمولتين، نصفها تم تعبئته في علب متة.

ونوه إلى أنه دائمًا ما يكون نفس الكابتاغون ، في نفس النمط مع أماكن الاختباء المتقنة والكميات الكبيرة ، ويتم شحنها دائمًا من اللاذقية.

يشار إلى أن السلطات الإيطالية اتهمت تنظيم داعش بتصنيع المخدرات وتهريبها إلى أوروبا، وهو الاتهام الأول من نوعه رغم معرفة مكان انطلاق شحنة المخدرات.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة