موجة نزوح جديدة في إدلب مع تصاعد انتهاك الهدنة

2020-06-09T17:20:04+03:00
2020-06-09T17:20:07+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير9 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
idlib6 1 - حرية برس Horrya press

إدلب- حرية برس:

تصاعدت موجة نزوح جديدة في إدلب ومنطقة خفض التصعيد الرابعة شمال غربي سوريا خلال اليومين الماضيين مع ارتفاع خروقات وقف إطلاق النار وعودة طائرات المحتل الروسي إلى أجواء المحافظة.

وقال فريق “منسقو استجابة سوريا” في بيان اليوم الثلاثاء إن مناطق ريف إدلب وحماة تشهد موجة نزوح جديدة عقب عمليات التصعيد العسكري في المنطقة واستهداف قوات نظام الأسد وروسيا للأحياء السكنية في القرى التي شهدت عودة النازحين إليها سابقاً في خرق واضح لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا بتاريخ الخامس من شهر آذار 2020.

ولفت الفريق إلى أن حملة النزوح تركزت خلال الساعات الـ24 الماضية في القسم الجنوبي لجبل الزاوية وأجزاء من ريف حماة الغربي.

وأحصى الفريق في نزوح 5,834 نسمة من تلك المناطق باتجاه المدن والبلدات الآمنة نسبياً والمخيمات البعيدة عن المناطق المتاخمة للعمليات العسكرية الأخيرة، كما وثق أكثر من 38 استهداف جوي وأرضي خلال الـ24 ساعة الماضية، ساهمت بها الطائرات الحربية الروسية بشكل واضح، بحسب البيان.

وناشد الفريق الجهات المعنية بالشأن السوري العمل على وقف خروقات النظام السوري وروسيا والتوقف عن استهداف الأحياء السكنية، وإيقاف عمليات التصعيد للسماح للمدنيين بالاستقرار في مناطقهم، كما نناشد المنظمات الإنسانية مساعدة النازحين الجدد وتقديم الدعم اللازم لهم ريثما يتحقق الاستقرار وعودة النازحين من المناطق التي نزحوا منها.

واليوم الثلاثاء، قصفت طائرة حربية روسية قرية بليون في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب بثلاث غارات، ما أسفر عن استشهاد شاب وإصابة 8 آخرين بجروح.

كما شنت طائرات حربية روسية غارات على بلدات كنصفرة وكفرعويد والبارة وسفوهن، منذ ساعات الفجر الباكر.

وأمس الإثنين، شنت فصائل غرفة عمليات “وحرض المؤمنين” وهي تحالف فصائل إسلامية هجوماً على مواقع لقوات الأسد شمالي محافظة حماة، وقصفت طائرات روسية عدة مناطق في المحافظة لأول مرة منذ توقيع الهدنة في آذار/ مارس الماضي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة