حقائق قد لا تعرفها عن مسلمي الروهينغا في بورما

منوع
فريق التحرير17 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
2015-635592432846859837-685_main
  • مسلمو الروهينغا يبلغ تعدادهم ١ الى ١.٥ مليون شخص يعيشون بولاية راخين المحاذية لبنغلاديش وأغلبيتهم بدون جنسية.
  • وفق قانون الجنسية الصادر ١٩٨٢ يمكن الحصول على الجنسية في حال إثبات انك كنت في بورما قبل العام ١٨٢٣ لهذا عدد المسلمين المجنسين قليل.
  • تعود سنوات قمع الروهينغا الى الحرب العالمية الثانية حينما غزت اليابان بورما واختار المسلمون الوقوف الى جانب البريطانيين الذين هزموا فيها.
  • في ١٩٧٨ و ١٩٩١ شنت القيادة العسكرية في بورما حملات منظمة لطرد الروهينغا أسفرت عن نزوح ٤٥٠ ألف شخص ولدى عودتهم جرى نشرهم في ولاية راخين.
  • رغم دخول الاسلام بورما في القرن الثامن الميلادي الا ان الحكومات والانظمة الحاكمة تعتقد ان الروهينغا الحاليين قدموا من بنغلاديش.
  • موجة الاعتداءات الحالية بدأت في ٢٨ مايو ٢٠١٢ حينما قام ٣ رجال مسلمين باغتصاب وقتل امرأة من الأغلبية البوذية.
  • رد البوذيون بقتل ١٠ مسلمين قرب نقطة تفتيش للجيش بعد أيام لتبدأ حملة تمرد للمسلمين دفعت الجيش للتدخل وإبعاد ٧٥ ألف مسلم عن منازلهم.
  • اقترح رئيس بورما Thein Sein  في عام ٢٠١٢ إبعاد جميع المسلمين الروهينغا من البلاد ويقدر عدد القتلى منهم بين ٢٠١٢ و٢٠١٥ بين ٢٠٠ و٣٠٠ شخص.
  • هذه الموجة ضد الروهينغا أسفرت عن نزوح ١٤٠ ألف شخص وسفر ٨٦ ألف بالقوارب وعن طريق التهريب الى ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند حتى يونيو ٢٠١٤.
  • النسبة الأكبر من قتلى الروهينغا سقطوا بيد المهربين الذين اختطفوا الهاربين وطالبوا بفدية او أموال لتكتشف جثثهم في مقابر جماعية فيما بعد.
  • في عام 2015 وصفت مجلة New Statesman البريطانية مسلمي الروهينغا بأنهم أتعس أهل الأرض جميعاً.

* مصادر: هيومان رايتس ووتش, أسوشيتد برس

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة