وزير العدل التركي: أميركا تضحي بتحالفها معنا ما لم تبعد غولن

2016-08-09T21:04:25+03:00
2016-08-09T21:44:31+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير9 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
bekir-bozdag

حرية برس

حذر وزير العدل التركي، بكير بوزداغ، الولايات المتحدة من أنها ستضحي بتحالفها مع بلاده إذا لم تبعد رجل الدين المعارض للحكومة التركية، فتح الله غولن، من أراضيها.

وقال بوزداغ في حديث مع وكالة الأناضول التركية الرسمية “إن مشاعر العداء لأمريكا في تركيا قد وصلت إلى ذروتها بشأن قضية إعادة غولن إلى تركيا وقد تستحيل إلى كراهية”.

وتتهم تركيا رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة بكونه العقل المدبر وراء المحاولة الإنقلابية المجهضة الشهر الماضي، وتطالب بإعادته إلى تركيا لمحاكمته فيها، حيث ينفي غولن، الذي يعيش في منفاه الإختياري في ولاية بنسيلفانيا الأمريكية، أي مشاركة أو صلة له في المحاولة الانقلابية.

وأدرجت الحكومة التركية حركة غولن المعروفة أيضا باسم “حركة حزمت” أو (الخدمة) كمنظمة إرهابية، وقال بوزداغ “إذا لم تعيده فإنها (الولايات المتحدة) ستضحي بتركيا من أجل إرهابي، الولايات المتحدة دولة عظيمة واعتقد أنها ستفعل ما هو متوقع من دولة عظمى”.

وكانت هيئة الدفاع عن غولن أعربت عن تخوفها من تعرض حياته للخطر بعد الإتهامات التركية بتورطه في محاولة الإنقلاب الفاشلة فيها الشهر الماضي، وقال محامو غولن في مؤتمر صحفي في واشنطن، الجمعة، إنهم يتوقعون أن يظل غولن في منفاه الإختياري في بنسيلفانيا وأنه لن يحاول الفرار إلى مكان آخر.

وقد أصدرت محكمة في تركيا مذكرة للقبض على غولن بتهمة التخطيط لمحاولة الإنقلاب التي وقعت في تركيا في 15 يوليو/ تموز.

لكن غولن دان المذكرة، وقال “الحقيقة الموثقة جيدا أن القضاء التركي يفتقر إلى الإستقلالية، ولذا فإن هذه المذكرة ليست إلا نمودجا آخر على سعي الرئيس أردوغان إلى التسلط والابتعاد عن الديمقراطية”.

وتتهم السلطات التركية غولن بإدارة “دولة موازية” داخل الدولة، وتخطيط المحاولة الإنقلابية عبر أتباعه في الجيش، وبدأت في أعقابها حملة واسعة ضد اتباعه، أسفرت عن طرد أكثر من 6 آلاف شخص من الجيش والقضاء والتعليم والخدمة المدنية.

وشنت حملة اعتقالات وتحقيقات واسعة النطاق مع المشتبه بصلتهم بغولن، تقول تقارير أنها اسفرت عن اعتقال أكثر من 18 الف شخص.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة