“شهيد القهر” قضى بعد أن فقد أفراد عائلته

فريق التحرير6 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
1 1 - حرية برس Horrya press
الشهيد “محمود الحسن”

علاء الدين فطراوي – حرية برس:

وكأن الحياة جمعت كل ما فيها من مصائب ومحن وصبتها في قلب ذلك الرجل، حتى جعلت منه شهيداً للقهر، بسبب فقدانه أفراد عائلته جميعاً.

لم يصدق الوالد المكلوم “محمود الحسن” أنه قد غدا وحيداً من دون زوجته “أمونة تركي الحسن”، وأطفاله “أنس ومحمد وإسماعيل ونسيبة”، بعد أن انفجر ذلك الصاروخ الحاقد الذي أطلقته قوات الأسد مستهدفة منازل المدنيين الآمنة في مدينة “أريحا” في ريف إدلب الجنوبي.

6 - حرية برس Horrya press
آثار الدمار في المنازل جراء القصف الصاروخي على مدينة “أريحا” – عدسة علاء الدين فطراوي – حرية برس©

ربما استجاب الله لدعواته المظلومة حين تمنى أن يقضي معهم، وهو يحاول إنقاذ طفله من تحت الأنقاض، لكن المشيئة أرادت أن يسلم روحه إلى باريها، وأن ينتشل جثته أشلاء من بين الركام.

لحق الأب بركب عائلته وانضم إلى آلاف الشهداء الذي أزهقت أرواحهم، جراء القصف الهمجي من العدوان الروسي وقوات الأسد، تاركاً خلفه ابنتيه الجريحيتين “مها وآية” في حالة حرجة.

3 - حرية برس Horrya press
آثار الدمار والقصف الذي تعرضت له مدينة “أريحا” جراء استهداف طائرات العدوان الروسي-عدسة علاء الدين فطراوي-حرية برس©
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة