قوات الأسد تقصف بقنابل النابالم الحارقة مدينة “داريا”

فريق التحرير3 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
11111

داريا – حرية برس:

قصفت قوات الأسد مدينة داريا في غوطة دمشق الغربية بأكثر من خمسة وسبعين قنبلة من قنابل النابالم الحارقة، فضلا عن البراميل المتفجرة وصواريخ الأرض أرض، وأدى القصف لإندلاع عشرات الحرائق في المعامل والمحال التجارية والمنازل، بينما لم ترد بعد أنباء عن الضحايا.

وقال مراسل ” حرية برس” في ريف دمشق إن اشتباكات عنيفة دارت بين كتائب الثوار وقوات الأسد على الجبهة الغربية لمدينة داريا بريف دمشق الغربي، وتأتي الاشتباكات مع استقدام الأخير تعزيزات عسكرية إلى الجبهة الغربية، بغية شن هجوم واسع على مدينة داريا.

وأفاد مراسلنا “باندلاع عشرات الحرائق في معامل الخشب والمحال التجارية، والمنازل الواقعة في داريا المجاورة لمطار المزة العسكري، نتيجة قصف قوات الأسد المدينة باسطوانات تحوي مادة النابالم الحارقة والمحرمة دولياً “.

وأضاف المراسل أن “عشرات الصواريخ سقطت على الأحياء السكنية في مدينة داريا بريف دمشق الغربي، ويأتي القصف بغية زيادة الضغط العسكري على كتائب الثوار المتمركزة في المدينة”.

وأكد المجلس المحلي في مدينة داريا أنها المرة الثانية التي يستهدف بها نظام بشار الأسد مدينة داريا بمادة النابالم الحارقة، ووثق ذلك بالصور، ومقاطع الفيديو، وقد استهدفت داريا لأول مرة بهذه المادة الحارقة يوم الثلاثاء الماضي في 11 من شهر آب / أغسطس الجاري، حين ألقى طيران النظام المروحي أكثر من 30 اسطوانة تحمل مادة النابالم الحارق، و22 برميلاً متفجراً، وأكثر من 40 إسطوانة متفجرة وقذائف مدفعية، بالإضافة إلى ثمانية صواريخ أرض أرض جميعها استهدفت المدينة في يوم واحد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة