ماليزيا تفتح ذراعيها للاجئين الروهينغا

فريق التحرير21 يونيو 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
3289f320e590fbdec2e5607098ae0e015bd8379e - حرية برس Horrya press
رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد يتحدث في مؤتمر صحافي في بوتراجايا في 9 أيار/مايو 2019. أ ف ب

تعهد رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد اليوم الجمعة بمساعدة المسلمين الروهينغا الذين يسعون إلى اللجوء في بلاده، مجددا الدعوة إلى قادة دول جنوب شرق آسيا بـ”بوقف اضطهاد” الأقلية التي طردت من بورما.

والعام الماضي انتقد مهاتير زعيمة بورما اونغ سان سو تشي خلال اجتماع دول رابطة جنوب شرق آسيا في سنغافورة بسبب دفاعها عن حملة القمع ضد الروهينغا في بلادها.

وكانت ادانته المباشرة لها حدثا غير معتاد في اجتماع دول الرابطة العشر التي عادة ما يتجنب زعماؤها المواجهات.

إلا أن الأزمة امتدت عبر المنطقة بعد أن ركب الروهنيغا اليائسين القوارب وتوجهوا إلى تايلاند ماليزيا واندونيسيا.

وفي الأسابيع الأخيرة توجه عشرات الروهينغا في قوارب إلى ماليزيا، الدولة التي يدين معظم سكانها بالإسلام ويعتقد أنها أكثر تعاطفها مع محنتهم، ما أثار مخاوف من استحداث طريق جديد للتجارة بالبشر.

وعشية قمة اسيا الجمعة، تعهد مهاتير (93 عاما) بمواصلة مساعدة الروهينغا في محاولتهم الوصول إلى ماليزيا.

وقال “إنهم لاجئون. سنفعل ما نستطيع لمساعدتهم”.

وصرح في رد على سؤال لوكالة فرانس برس “نأمل في أن يتم عمل شيء لوقف اضطهاد الروهينغا”.

وتوقف اتفاق لاعادة الروهينغا إلى بورما لعدم اختيار أي منهم العودة بسبب المخاوف الأمنية.

إلا أن تقريراً أعد لحساب آسيان في وقت سابق من هذا الشهر ذكر أن جهود الاعادة ستكتمل خلال عامين. غير أن مهاتير شكك في ذلك.

وقال “إذا استطعنا القيام بذلك خلال عامين، فسنفعل.. ولكنني لست متأكدا” ما إذا كانت الظروف على الأرض مناسبة لاعادتهم.

ويشكل المسلمون ما بين ثلاثة إلى أربعة بالمئة من سكان بورما البوذية، وهم موجودون في هذا البلد منذ قرون.

وأجبر نحو 740 ألفا من المسلمين الروهينغا على الفرار إلى بنغلادش المجاورة بسبب حملة القمع التي شنها الجيش في 2017.

المصدرفرانس برس
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة