مقتل عناصر من الجيش والأمن اللبنانين إثر هجوم في طرابلس

فريق التحرير4 يونيو 2019آخر تحديث : منذ سنتين
 - حرية برس Horrya press
وزيرة الداخلية اللبنانية ريا الحسن تتفقد موقع هجوم في مدينة طرابلس يوم الثلاثاء-رويترز

قتل اثنين من أفراد الأمن اللبناني وجنديين من الجيش جراء هجوم شنه متشدد على دورية لقوى الأمن الداخلي في مدينة طرابلس في شمال البلاد مساء يوم أمس الإثنين قبل أن يفجر نفسه، وذلك وفقاً لما ذكرته الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان.

واستنفر عناصر الجيش والقوى الأمنية وطوقوا المهاجم في منطقة سكنية، وأبعدوا المارة عن المنطقة بشكل كامل، كما منع آخرون من مغادرة أماكن تواجدهم إلى حين انتهاء العملية في ساعة متأخرة ليلاً.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصدرين أمنيين، أن الشرطة والجيش حاصروا المهاجم في مبنى بعد أن ألقى قنبلة على قوات الأمن في مبنى حكومي وأطلق النار على دورية، بينما أكد أحد المصدرين في وقت لاحق أن المسلح فجر نفسه بحزام ناسف وأنه سبق وكان مسجوناً بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

من جانبه أكد الجيش اللبناني الهجوم واصفاً إياه بالإرهابي وأضاف: إن “المهاجم أطلق النار أيضاً على مركز للقوات الأمنية”، وقال الرئيس اللبناني “ميشال عون” في تغريدة على تويتر صباح اليوم الثلاثاء: إن “أي عبث بالأمن سيلقى الرد الحاسم والسريع وما حصل في طرابلس لن يؤثر على الاستقرار في البلاد”.
ووصفت وزيرة الداخلية “ريا الحسن” الحادث بأنه “هجوم منفرد“، بيد أن السلطات ألغت احتفالات عيد الفطر في المدينة الساحلية يوم الثلاثاء وتعهدت بتأمينها.
تجدر الإشارة إلى أن السلطات اللبنانية تقول إنها أحبطت عدداً من الهجمات في السنوات الأخيرة، بعضها مرتبط بالحرب عبر الحدود في سوريا، وأن متشددين استهدفوا مراراً مناطق في لبنان بهجمات بالقنابل بين عامي 2013 و2016، غير أن الوضع الأمني تحسن منذ ذلك الحين وفقاً لتصريحات مسؤولين.
المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة