القمة العربية الطارئة تدين تدخلات إيران وتساند السعودية والعراق يعترض

فريق التحرير31 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
arab - حرية برس Horrya press
القمة العربية الطارئة في مكة المكرمة عقدت بدعوة من السعودية، وسبقها قمة لقادة دول مجلس التعاون الخليجي

مكة المكرمة – حرية برس:

أكدت القمة العربية الطارئة التي استضافتها مكة المكرمة في بيانها الختامي على تضامن وتكاتف الدول العربية في وجه التدخلات الإيرانية، ومساندة السعودية في الدفاع عن أراضيها، ونددت بهجمات الحوثيين على المملكة.

واستنكر بيان القمة التي دعت إليها المملكة العربية السعودية في ظل توتر متصاعد بين واشنطن وطهران، ”استمرار إطلاق الصواريخ الباليستية الإيرانية الصنع واعتبار ذلك تهديدا للأمن القومي العربي“، وشدد على مساندة الدول العربية لأي إجراءات تتخذها المملكة ضد تلك الاعتداءات في إطار الشرعية الدولية.

وأكد البيان على أن ”الدول العربية تسعى إلى استعادة الاستقرار والأمن بالمنطقة وأن السبيل الوحيد لذلك إنما يتمثل في احترام جميع الدول في المنطقة لمبادئ حسن الجوار والامتناع عن استخدام القوة أو التلويح بها والتدخل في الشؤون الداخلية للدول وانتهاك سيادتها“.

وانتقد البيان سلوك إيران في المنطقة وقال إنه ”ينافي تلك المبادئ ويقوض مقتضيات الثقة وبالتالي يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة تهديدا مباشرا وخطيرا“. وقال إن علاقات التعاون بين الدول العربية وإيران ”يجب أن تقوم على مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل“.

وأدان بيان القادة العرب استمرار دعم إيران “لجماعات إرهابية” في البحرين، وتدخلها في الشأن الداخلي السوري، و”احتلالها” جزر الإمارات الثلاث، (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى).

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، أكدت البيان الختامي للقمة على تمسكها بقرارات القمة العربية التاسعة والعشرين في الظهران والقمة الثلاثين في تونس بشأن التمسك بإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

وقد سجل العراق اعتراضه على البيان الختامي، في حين لم تشهد القمة كلمة لدولة قطر، التي مثلها الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني رئيس الوزراء.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز افتتح القمة العربية الطارئة، التي عقدت ليل أمس الخميس بقصر الصفا بمكة المكرمة، وألقى كلمة طالب فيها المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته إزاء التهديدات التي تشكلها الممارسات الإيرانية ورعايتها للأنشطة الإرهابية في المنطقة والعالم.

وقال الملك سلمان إن عدم اتخاذ موقف رادع وحازم لمواجهة تلك الممارسات الإرهابية للنظام الإيراني في المنطقة، هو ما قاده للتمادي في ذلك والتصعيد بالشكل الذي نراه اليوم.

وسبق انعقاد القمة العربية الطارئة قمة لقادة دول مجلس التعاون الخليجي، طالب بيانها الختامي، المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات حازمة ضد النظام الإيراني.

ودان البيان الختامي للقمة الخليجية، هجمات الميليشيات الحوثية على خطي نفط بالسعودية، والهجوم التخريبي الذي استهدف 4 سفن تجارية مدنية قبالة المياه الإقليمية للإمارات.

وأكد بيان القمة الخليجية، على قوة وتماسك ومنعة مجلس التعاون ووحدة الصف بين أعضائه.

وطالب البيان الختامي للقمة الخليجية المجتمع الدولي منع إيران من الحصول على القدرات النووية، وإلزامها بالقوانين والمواثيق الدولية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة