فصائل المعارضة تطرد النظام من “كفرنبودة” وتكبده خسائر فادحة

2019-05-22T12:18:42+02:00
2019-05-22T15:35:10+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير22 مايو 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
sdth - حرية برس Horrya press
عناصر من قوات “العصائب الحمراء” التابعة لهيئة تحرير الشام – إباء

حماة – حرية برس:

تمكنت فصائل المعارضة فجر اليوم الأربعاء، من تحرير عدة مناطق في ريف حماة الشمالي بعد معارك عنيفة مع قوات الأسد، التي تكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وأفاد مراسل حرية برس في حماة بأن الفصائل استعادت السيطرة على بلدة “كفرنبوذة” بعد هجوم معاكس على مواقع قوات الأسد في المنطقة، بدأته الفصائل مساء أمس واستمر حتى فجر اليوم.

وأضاف المراسل أن النظام خسر عشرات القتلى في كفرنبودة، بالإضافة إلى وقوع العديد من من جنوده بالأسر بينهم ضابط برتبة عقيد يدعى “عبد الكريم السليمان”، مشيراً إلى فرار الباقين دون أن يتمكنوا من سحب جثث قتلاهم التي انتشرت في أرض البلدة.

وأكد المراسل نقلاً عن مصادر عسكرية أن الفصائل تمكنت من تدمير دبابتين لقوات الأسد وسيارات تقل جنود، إضافة لاغتنامها دبابتين وعربة “شيلكا” وناقلة جند، وعدة مدافع ثقيلة وآليات عسكرية تركتها قوات الأسد خلفها بعد انسحابها.

وكانت “الجبهة الوطنية للتحرير” أعلنت تدمير مدفع 23 للميليشيات على محور “تل هواش”، كما أعلن “جيش العزة” تدمير قاعدة كورنيت ومقتل مجموعة كاملة من المليشيات إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع في بلدة “كفرنبودة”.

وكثفت قوات الأسد قصفها المدفعي والصاروخي على بلدة “كفرنبودة” بعد تحريرها، في حين أعلنت فصائل الثوار قتل وجرح مجموعة لجيش النظام غربي البلدة بعد استهدافها بصاروخ موجه.

وكانت قوات الأسد وميليشياته استطاعت السيطرة على بلدة كفرنبودة وقلعة المضيق وعدد من القرى والبلدات في سهل الغاب وجبل شحشبو بعد حملة قصف همجي مكثف شنته قوات الأسد على المناطق المحررة، أدت إلى استشهاد عشرات المدنيين وإصابة مئات وتسببت في موجة نزوح كبيرة نحو شمالي إدلب.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة