فوائد “التمر هندي” للصائمين وطريقة تحضيره

2019-05-19T10:43:24+02:00
2019-05-19T10:44:59+02:00
صحةمنوع
فريق التحرير19 مايو 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
tamr hindi - حرية برس Horrya press
يزداد إقبال الصائمين على شرب عصير التمر هندي في شهر رمضان – أرشيف

يتصدر عصير “التمر هندي” لائحة المشروبات الرمضانية في كل عام، وتكاد لا تخلو مائدة سورية من هذا المشروب الشعبي الذي أصبح عُرفاً أساسياً وطقساً من طقوس شهر رمضان.

ويعتبر “التمر هندي” أحد أنواع الفواكه التي تنمو في البلدان ذات المناخات المدارية كإفريقيا والهند وتايلاند.

وبتزامن رمضان مع فصل الصيف يزداد الإقبال على استهلاك عصير “التمر هندي” البارد الذي يتمتع بمذاقٍ حامض لاذع، وذلك لأنه من المشروبات التي تمد الجسم بالطاقة، وتساعد على إتمام فترة الصيام بنشاط وحيوية.

ومن أهم فوائد شرب “التمر هندي” في رمضان، أنه يزيد من رطوبة الجسم، مما يعوض الجسم عن السوائل التي يفقدها خلال فترة الصيام، وقدرته على الحماية من مشاكل الجفاف التي تنتج على الشعور الشديد بالعطش

كما يمد الجسم بالفيتامينات، والمعادن التي يحتاجها، التي قد تقل نسبتها في جسم الإنسان خلال ساعات الصيام، مما يقلل من ظهور بعض المشاكل الجمالية التي تتعلق بالشعر والبشرة، ويقلل أيضاً من حالات الكسل والخمول، وينعش الجسم ويزيد نشاطه، لا سيما بعد الإفطار.

ويخفف “التمر هندي” من الشعور بالصداع، لا سيما الذي يصيب الصائم بعد تناول وجبة الإفطار مباشرة، كما يمنع تراكم الغازات في المعدة، مما يقلل من انبعاث رائحة كريهة للفم خلال فترة الصيام، ويقضي على أنواع البكتيريا المختلفة، إذ يحتوي على العديد من الموادّ التي لها تأثير المضادات الحيويّة الطبيّة.

إضافة إلى ينشط جهاز المناعة، ويحمي الجسم من العدوى، لأنه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي لها دور في التأثير بطريقة إيجابية على صحّة جسم الإنسان، ويحارب الجذور والشوارد الحرّة في الجسم، ممّا يقلل من فرص الإصابة بالأمراض الخطير.

يحسن من وظائف الجهاز الهضمي، إذ يعزز عملية الهضم، ويلين الأمعاء مما يمنع الإصابة بالإمساك، ويحد من ارتفاع ضغط الدم، لذلك ينصح مرضى ضغط الدم بتناوله بشكل دوري ومستمر.

طريقة منزلية لصنع التمر هندي

تباع ثمرة “التمر هندي” عادة على شكل قوالب مغلفة، تُفضل أغلب السوريات عصرها في المنزل على شراء المشروب جاهزاً

ويُحضر المشروب عبر تفتيت قالب التمر هندي ونقعه في ماء مغلي لمدة تزيد عن ثلاث ساعات، وتُعصر بعدها حبات التمر الهندي، وتُهرس جيداً باستخدام الشوكة حتى يصبح ناعمًا جدًا، ثم يُصفّى العصير عدة مرات باستخدام الشاش أو مصفاة ناعمة حتى يصبح نقياً.

ويضاف إلى التمر الهندي عادة القليل من ماء الزهر وكمية من السكر، حسب الطلب، علماً أنه يتطلب كميات كبيرة من السكر بسبب مذاقه الحامض، وفي حال كان العصير ثقيلاً يضاف له مقدارٌ متساويٍ من الماء ثم يوضع بالثلاجة ويقدم بارداً.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة