تعليق عمل بعثات أوروبية في العراق وأميركا تسحب موظفين

فريق التحرير15 مايو 2019آخر تحديث : منذ 6 أيام
 ألمان - حرية برس Horrya press
جنود ألمان في العراق-متداول

علقت وزارة الدفاع الألمانية عمليات التدريب العسكري في العراق، بسبب تصاعد التوتر في المنطقة، وبسبب ترجيحها حدوث هجمات محتملة بدعم من إيران تهدد الأراضي العراقية، في وقت أمرت وزارة الخارجية الأمريكية موظفيها غير الأساسيين في سفارتها ببغداد وقنصليتها في أربيل بمغادرة العراق.

وفي هذا السياق قال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية، اليوم الأربعاء: إن “ألمانيا ستعلق عمليات التدريب العسكري في العراق بسبب تصاعد التوتر في المنطقة”، مضيفاً أن لدى ألمانيا مؤشرات على هجمات محتملة بدعم من إيران، لكن ذلك لا يعني أن برامج التدريب لا يمكن أن تستأنف خلال الأيام المقبلة.

وكان موقع مجلة فوكوس الإلكتروني قد قال إن القرار قد اتُخذ بالتنسيق مع الدول الشريكة التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن المتحدثة باسم الخارجية الألمانية، تأكيدها أن بلادها لا تعتزم تقليل عدد موظفي السفارة والقنصلية في العراق، وأضافت المتحدثة أنه لا مؤشرات على تعرض سفارة وقنصلية ألمانيا في العراق إلى تهديدات متنامية.

في سياق متصل ذكرت وكالة الأنباء الهولندية اليوم الأربعاء، إن الحكومة علقت عمل بعثتها العسكرية التي تقدم المساعدة في تدريب القوات العراقية في “أربيل” في شمال العراق بالتعاون مع قوات أجنبية أخرى بسبب تهديد أمني.

هذا وأمرت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الأربعاء موظفيها غير الأساسيين في سفارتها ببغداد وقنصليتها في أربيل بمغادرة العراق. وأعلنت الوزارة، في بيان تمّ نشره على موقع السفارة الأمريكية في العراق، تعليق خدمات التأشيرات الاعتيادية في المقرّين الدبلوماسيين بصورة مؤقتة. كما أعلنت تقليص خدمات الطوارئ المقدمة للمواطنين الأمريكيين في العراق.

من جانب آخر، أكد متحدث باسم الجيش الأميركي، أمس الثلاثاء، أن هناك تهديدات وشيكة محتملة ضد القوات الأميركية في العراق، التي أعلنت حالة التأهب القصوى، لافتاً إلى المخاوف من قوات تدعمها إيران في المنطقة.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأميركي، الكابتن “بيل أوربان”، أمس الثلاثاء: إن “البعثة الأميركية في حالة تأهب قصوى الآن ونواصل المراقبة عن كثب لأي تهديدات حقيقية أو محتملة وشيكة على القوات الأميركية في العراق”.

وفي السياق ذاته أكد وزير الخارجية الأميركي “مايك بومبيو” التهديدات الإيرانية، لكنه لفت إلى إن الولايات المتحدة لا تريد حرباً مع إيران، مشيراً إلى أن الرد سيكون بشكل يتناسب مع أي هجمات إيرانية.

المصدروكالات
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *