تأجيل الامتحانات في إدلب بسبب استمرار العدوان

2019-05-14T23:43:47+03:00
2019-05-14T23:44:11+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير14 مايو 2019آخر تحديث : منذ شهرين
60122318 2370753063206982 8602705432441520128 n - حرية برس Horrya press
تلاميذ داخل إحدى المدارس في منطقة جبل الزاوية في محافظة إدلب – تصوير: حنين السيد، حرية برس©

إدلب – حرية برس:

أعلنت مديرية التربية والتعليم في محافظة إدلب اليوم الثلاثاء، تأجيل امتحانات طلاب الشهادتين الثانوية والإعدادية جراء تصعيد حملة القصف الهمجي التي تشنها قوات الأسد ومليشياته مدعومة بطائرات العدوان الروسي على مدن وبلدات ريف إدلب وريف حماة.

وقالت المديرية في بيان حصل “حرية برس” على نسخة منه إنها “أجلت امتحانات الشهادتين الثانوية العامة بفروعها والتاسع والشرعي من 2019/6/9 إلى يوم الأحد 2019/6/23 وذلك نتيجة لعمليات القصف والظروف الاستثنائية في المناطق المحررة”.

الأستاذ محمد حسين معاون وزير التربية في “حكومة الإنقاذ” قال في تصريح لحرية برس إن القرار جاء عقب التصعيد العدواني من قبل قوات الأسد وروسيا واستهداف المدارس بشكل متعمد، مشيراً إلى أن عمليات القصف تسببت بخروج 20 مدرسة عن الخدمة بشكل كليّ، وتدمير نحو 20 مدرسة أخرى جزئياً، كما لفت إلى الأوضاع المأساوية التي يعيشها آلاف الطلاب ممن نزحوا برفقة عائلاتهم نتيجة عمليات العدوان والمصير المجهول الذي ينتظرهم.

وكان فريق “منسقو الاستجابة” في سوريا كشف قبل أيام عن عدد المدارس والمتشآت التعليمية المستهدفة بقصف قوات الأسد وطائرات العدوان الروسي في إدلب من أوائل كانون الثاني عام 2019 وحتى 7 آيار من العام نفسه التي بلغت أكثر من 44 مدرسة ضمن المجمعات التربوية التابعة لمديرية التربية والتعليم في محافظة إدلب حيث تفاوتت نسبة الأضرار من خمسة بالمئة حتى الخروج عن الخدمة بشكل كامل.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء ارتكبت طائرات نظام الأسد مجزرة مروعة بحق المدنيين راح ضحيتها خمسة شهداء وعدد من الجرحى، حيث استهدفت السوق الشعبي في مدينة جسر الشغور بغارة جوية بصواريخ شديدة الانفجار قبيل الإفطار بدقائق.

وتشهد مدن وبلدات ريف حماة الشمالي والغربي وقرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي تصعيداً عسكرياً غير مسبوق من قوات الأسد ومليشياته بدعم من طائرات العدوان الروسي، حيث أمطرت المنطقة بمئات القذائف والصواريخ والغارات الجوية، وأسقطت مئات الشهداء والمصابين، بينهم نساء وأطفال وشيوخ، مخلفة دماراً واسعاً في منازل المدنيين والبنى التحتية، ترافقت مع حركة نزوح واسعة للأهالي هرباً من القصف نحو شمالي إدلب، قرب الشريط الحدودي مع تركيا.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة