اللجنة العليا تقرر إعادة الانتخابات البلدية في إسطنبول

فريق التحرير6 مايو 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
thumbs b c 8728e1ae1da856343bf0cf4ad966de49 - حرية برس Horrya press
بن علي يلدريم يدلي بصوته في الانتخابات المحلية التركية – الأناضول

أعلنت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا، اليوم الإثنين، أنها قررت إعادة الانتخابات المحلية التي أجريت في إسطنبول، بعدما تقدم حزب العدالة والتنمية الذي خسر رئاسة البلدية بطعن في نتائجها، بدعوى أنها شهدت “مخالفات ممنهجة خلال عملية فرز الأصوات”.

ورحب ممثل حزب العدالة والتنمية في اللجنة العليا، “رجب أوزيل”، بالقرار، وكتب في تغريدة على صفحته الشخصية على تويتر: “سيعاد إجراء انتخابات جديدة في إسطنبول”. وطالب العدالة والتنمية بانتخابات جديدة، مندداً بالمخالفات التي حدثت في عملية الاقتراع التي جرت في 31 آذار/ مارس.

وكانت الهيئة الانتخابية العليا قد أعلنت، في 17 أبريل/ نيسان الماضي، فوز مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، “أكرم إمام أوغلو”، برئاسة بلدية إسطنبول، بعد أن أظهرت النتائج حصوله على 4 ملايين و169 ألفاً و765 صوتاً، مقابل حصول مرشح حزب العدالة والتنمية، “بن علي يلدريم”، على 4 ملايين و156 ألفاً و36 صوتاً.

وقد دعا حزب العدالة والتنمية إلى إلغاء النتائج وإعادة الانتخابات في إسطنبول، بعد أن أظهرت النتائج الأولية بعد عمليات إعادة فرز الأصوات في الانتخابات المحلية الأخيرة، أن حزب العدالة والتنمية الحاكم فاز على المستوى الوطني ولكنه خسر أنقرة العاصمة وإسطنبول العاصمة الاقتصادية للبلاد.

من جهته، أكد الرئيس التركي، “رجب طيب أردوغان”، قبل أيام، أن حزب العدالة والتنمية سيواصل نضاله القانوني حتى النهاية فيما يتعلق بالطعن على نتيجة انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول.

وذكرت وكالة “الأناضول” الرسمية، يوم الخميس الماضي، أن الادعاء التركي بدأ فعلياً 32 تحقيقاً في مزاعم عن مخالفات في الانتخابات المحلية التي جرت في المدينة وفي عموم تركيا في انتخابات 31 مارس/آذار الماضي، واستدعى أكثر من مئة من مسؤولي اللجان الانتخابية لاستجوابهم بصفة متهمين، وأضافت أن المتهمين يخضعون للتحقيق في مزاعم بانتهاك القانون الانتخابي واستغلال مناصبهم في فرز الأصوات.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة