“غرف غضب” في الأردن للتخلص من ضغوطات الحياة

مجتمعمنوع
فريق التحرير21 أبريل 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
d6d129286d47f1b85b02e722b532d729 - حرية برس Horrya press
تبلغ تكلفة الدخول إلى تلك الغرف[proscons][/proscons] 17 دولاراً أمريكياً

افتتحت في العاصمة الأردنية، عمان، غرف مخصصة لتفريغ الغضب، يستخدم فيها الناس المطارق في ضرب وتحطيم زجاج السيارات والتلفزيونات القديمة والحواسيب الإلكترونية.

ويطلق على تلك الغرف اسم “غرف الفأس للغضب”، حيث يستطيع الزوار تفريغ غضبهم وضغوطات حياتهم بتحطيم معدات وإلكترونيات قديمة، وتكسير الصحون والزجاج إلى قطع صغيرة.

وفي تعليقه على الخبر، قال مؤسس المشروع ومديره العام، “علاء الدين عطاري”، “إنه مكان للأشخاص الذين يبحثون عن تجربة جديدة، يدخلون إلى غرفة يمكنهم تحطيم أشياء عديدة في داخلها”.

و تبلغ تكلفة الدخول إلى تلك الغرف، 17 دولاراً أمريكياً، في حين يتوجب على المشاركين ارتداء خوذ وأزياء مخصصة للحماية.

وأكد “عطاري” أن المشروع يستقبل قرابة 10 زبائن يومياً، منذ افتتاحه قبل شهر تقريباً، بينما يوجد مكان مخصص للأزواج والشركاء، حيث يمكنهم دخول غرفتين منفصلتين، يفصل بينهما جدار زجاجي شفاف.

وأشار عدد من الزوار إلى أن تجربة “غرف الفأس للغضب” كانت طريقة فعالة للتخلص من الطاقة السلبية الكامنة في داخلهم.

المصدررويترز
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة