لليوم الثاني مقاتلات روسية تقصف مدن وبلدات درعا

فريق التحرير13 مارس 2018آخر تحديث : الثلاثاء 13 مارس 2018 - 10:11 مساءً
daraa - حرية برس Horrya press
قصف لقوات الأسد على درعا- أرشيف

لجين المليحان – درعا – حرية برس:

تعرضت عدة بلدات في ريف درعا الشرقي اليوم الثلاثاء، لقصف جوي من قبل طيران الأسد وروسيا، رغم تحذيرات واشنطن من خرق اتفاق “خفض التصعيد” في المنطقة.

وصرح المسؤول الإعلامي للدفاع المدني “نبراس الزرزور” لحرية برس “بأن الطيران الحربي شن ثلاث غارات جوية على مدينة بصر الحرير، دون وقوع إصابات وأدت لدمار كبير في الأبنية السكنية”.

وأشار الزرزور إلى “أن مدينة بصر الحرير وبلدات أخرى تشهد منذ أيام حركة نزوح كبيرة نتيجة القصف المستمر لليوم الثاني على التوالي من قبل قوات الأسد”.

كما استهدف الطيران الحربي مدينة الحراك بـ3 غارات أدت لوقوع جريح، وإحداث دمار كبير في الأبنية السكنية داخل المدينة.

ويأتي هذ التصعيد من قبل قوات الأسد على محافظة درعا عقب أنباء تناقلتها شبكات التواصل الاجتماعي عن تحضير فصائل الثوار في درعا  لعمل عسكري ضد قوات الأسد، وبعد توعد من قبل قوات الأسد وحليفها الروسي للتوجه نحو الجنوب السوري بعد الغوطة الشرقية.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد دعت أمس الاثنين، إلى عقد اجتماع عاجل في الأردن بشأن خرق نظام الأسد وروسيا لاتفاق “خفض التصعيد في الجنوب السوري.

وقد أعربت الخارجية عن قلقها إزاء تقارير تفيد بوقوع هجمات في المنطقة، واعتبرت في بيان لها أنه في حال “صحت هذه التقارير فإن هذا يمثل انتهاكاً صريحاً” من قبل حكومة الأسد لاتفاق وقف إطلاق النار.

يشار إلى أن الجنوب السوري لم يشهد أي خروقات للطيران الحربي منذ تنفيذ اتفاق “خفض التصعيد المعلن” بشهر تموز/يوليو الماضي، مما يشير إلى نية الأسد وروسيا بإنهاء هذا الاتفاق خلال الفترة القادمة.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير