طفل يكره المطر

خطيب بدلة17 فبراير 2018آخر تحديث : السبت 17 فبراير 2018 - 11:30 مساءً
خطيب بدلة
Khateeb Badle - حرية برس Horrya press

طلبت معلمة اللغة العربية، من طلاب الصف الخامس بمدرسة الشهيدة جميلة بوحيرد، أن يكتبوا موضوعاً عن المطر. ووضعت لهم رؤوس أقلام ليهتدوا بها أثناء الكتابة وهي:

مقدمة تصف شعور التلميذ حينما يهطل المطر وينقر على النافذة بحباته الجميلة.

الحديث عن أهمية المطر في ري التربة، وغسيل أوراق الشجر، وتغذية الآبار والمياه الجوفية بالمياه العذبة.

الاستشهاد بما يحفظ التلميذ من أقوال مأثورة، وأشعار تشيد بالمطر، وتحكي عن أهميته.

خاتمة مناسبة.

وكان أكثر الموضوعات التي تسلمتها المعلمة غرابة ومدعاة للتأمل هو موضوع يبدأه كاتبه بعبارة: أنا أكره المطر.

أخرجت المعلمة ورقة التلميذ من بين رزمة الأوراق، وشرعت تقرأها باهتمام شديد، وفيها:

أنا أكره المطر. حارتنا ليست مزفتة، وبمجرد ما يهطلُ المطر تتحول الأتربة التي تغطي الزقاق والساحة إلى طين لزج، إذا دسنا عليه تزحلقنا ووقعنا على وجوهنا، وإذا لم نتزحلق فإننا نحمله بأحذيتنا إلى المدرسة، وهنالك يقف في وجهنا الآذن الضخم أبو البهراوي، ويوبخنا، ويقول لنا:

– ارجعوا من حيث أتيتم.

ونحن بدورنا نتغامز ونندفع داخلين رغماً عنه، ووقتها يمسكني أنا بوصفي التلميذَ الأصغر حجماً بين الجميع، ويشدني من أذني حتى ليكاد يقطعها، ويعيدني من حيث أتيت.

وحينما يهطل المطر وأنا خارج الحارة لا يعلق الطين بحذائي، ولكن حذائي مخروق من أسفله، وسرعان ما تمتلئ فردتاه بالماء، ووقتها أمشي وأسمع صوت جقجقة الماء بداخلهما يقول: فش فش..!

وللمطر ذكريات سيئة لدينا أنا وإخوتي، فالوالد يمنعنا من تشغيل المدفأة حينما يكون هو خارج البيت، لأن ثمن ليتر المازوت على حد تعبيره (واوا)، ووقتها نكون أمام خيارين، فإما أن نجلس في أماكننا ونرتجف من البرد، أو نخرج إلى الزقاق ونلعب ألعاباً عنيفة لكي تدفأ أجسامنا، وبعد اللعب، وبمجرد ما ندخل إلى البيت وتلاحظ الوالدة أننا بللنا ثيابنا بالمطر، فتزعل منا وتهددنا بأنها ستزعل منا وتحرمنا من حنانها، فنجلس ونبكي، لأن الوالد حينما يعود سيضربنا مرة أخرى، وفي اليوم التالي ستضربنا الآنسة لأننا لم نتمكن من كتابة الوظيفة.

أنا أكره المطر. هيك وهيك بالمطر! 

المصدرمدونات العربي الجديد
رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

خطيب بدلة