فصائل الجيش الحر تصل مشارف “جنديرس” بريف عفرين

قوات من الجيش التركي على الحدود السورية ـ أرشيف

حرية برس:

تمكنت فصائل الجيش السوري الحر من السيطرة على مناطق جديدة في عفرين، ضمن المعارك التي تخوضها الفصائل بدعم من الجيش التركي شمال حلب.

وأفاد مراسل حرية في ريف حلب بأن الثوار سيطروا على قرية “قوده” على محور راجو غربي عفرين، بعد معارك مع مليشيا وحدات حماية الشعب الكردية، ضمن عملية “غصن الزيتون”، وسط استمرار الاشتباكات على عدة محاور في المنطقة.

وأشار مراسلنا أن فصائل الثوار وصلت مشارف ناحية جنديرس غربي عفرين، بعد سيطرتها على قرية “عمر سيمو” على محور بلبل شمال عفرين و قرية “أرشلي وتلتها”، إضافة لبعض المواقع في محيطها.

بدورها قالت غرفة عمليات غصن الزيتون اليوم، أن فصائل الجيش السوري الحر وصلت مشارف جندريس، وباتت السيطرة عليها “قاب قوسين أو أدنى، بعد السيطرة على قرية أرشتلي وطرد مليشيات الوحدات منها.
وكانت سيطرت فصائل الحر خلال الأيام الماضية من عملية “غصن الزيتون” على قرية حمام والتلال المحيطة بها في ناحية جنديرس، وتلة الشيخ هروز شمال عفرين في وقرى “شيخ وباسي ومرصو وحفتار” في ناحية بلبل شمال عفرين، و قرى شنكال وبالي كوي و اده مانلي الواقعة على محور ناحية راجو و أربع تلال استراتيجية في ناحيتي “شيخ حديد وراجو” غرب عفرين بريف حلب.
وفي سياق متصل دخل وفد استطلاع تركي ظهر اليوم، إلى قرية الغدفة شرق مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، حيث رجّحت مصادر عسكرية من الثوار، أن تنشئ القوات التركية نقطة مراقبة سادسة في المنطقة، لتكون امتداداً للنقاط الخمس السابقة.
وبدأت تركيا في العشرين من كانون الأول/ يناير الحالي معركة تحت مسمى “غصن الزيتون” بمشاركة فصائل من الجيش السوري الحر، وتهدف إلى طرد مليشيا “وحدات حماية الشعب” التي تعدها أنقرة ذراعاً سورياً لحزب العمال الكردستاني الإرهابي.
Print Friendly, PDF & Email
رابط مختصر
2018-02-15
فريق التحرير