للذكريات أوجاعٌ لاحدود لها

فريق التحرير11 فبراير 2018آخر تحديث : الأحد 11 فبراير 2018 - 10:47 مساءً
231243215 1 of 1 copy - حرية برس Horrya press
عجوز يسكن في مخيمات ريف إدلب الشمالي – عدسة: أدهم الخولي – حرية برس©

أدهم الخولي – حرية برس:

بجلستهِ ألفُ رثاءٍ وألفُ دمعةٍ، ونظرة باحت بأسرارٍ وأوجاعِ

تحيي القلبَ مرةً بذكرياتٍ حميمة، ماكادت تكفيها اللحظاتُ لتمتعهُ بزهوتها

وتُحرَقُ الروحَ بأخرى تكويها وتدميها، بأبناءٍ رحلوا، وأهل مابقوا، وأرضٍ هجرناها

وبيتٍ سجدَ أرضاً وكأنه مااستطاع فراق الساكنين

وغصاتٌ تدقُ الجسدَ بألآمٍ لاحدودَ لها

في شتاتِ الخيامِ نجمعها ونؤيها

لاعقلٌ يصبرنا ولا الأيامُ تنسينا

ونمضي، فلا موتٌ يقي قهراً، ولانصرٌ يقي ظُلما

رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير